“جَدِّى وَجَدُّك” .. حِـصْنُنَا

لَمَّا شَــرُفْتُ بِنورِ وَجْــهِـكِ

فِى المنــــــامِ وفِى الوَسَنْ

وعلمتُ أنَّ الخــيرَ عِنــدَكِ       

فى رِحَـابِــكِ مُخْــــــــتَــــزَنْ

نَـادَيْتُ: يا أمِّـى…. غَرِيـبُُ

جِئْـتُ أَلْتَـــــمِسُ السَّــــكَنْ

والفَضْلُ مَـــوْلاتى لَــدَيْكِ

وعنـــــد بَابِــكِ مُرْتَـــــهَــــنْ

نــَـــاَدَيْتِ : إبنــى أنــــت

لا تَخْشَ البَــــلاَيــا والفِــــتَنْ

أَوَ ما عـَلِــمْتَ بـأنَّ  زُوَّارِى

 وقُصَّادِى ضُيُوفُ عندَ مَـــنْ!!

“جَدِّى وَجَدُّك” .. حِـصْنُنَا

نِعْمَ الحمــــايةِ والمِــجـَــنْ

وَ أَنَا لَــهَا فَــاسْــعَــدْ فَمَــــنْ

يــأتِى إلـــيـــــنا يطــمَئِـــنْ

 

مقتطفة من قصيدة ” النفيسية ” – ديوان ” الطليق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter