وَ هُو الشَفيعُ لمن اتَاهُ مُحَمَّـلاً

فَلَئِنْ أ تَيْتُ إلى الرحابِ مُلَبِيًـا

وَ القَلْبُ مِنْ شوقِ الغَرامِ قَتيلُ

مَا ضَرَّنى أنـى مَـدَدَتُ بــه يَـدًا

لـلّـه .. وَهُــــوَ وَلِيُّنَــا وَ وَكيلُ !!!

فهو الرؤوفُ بنا .. الرحيمُ مَحَيَّةً

للمؤمنين ومـؤمــنٌ .. وَ كَفــيلُ

وَ هُو الشَفيعُ لمن اتَاهُ مُحَمَّـلاً

بِذُنُوبِهِ .. و الحِمْلُ منـه ثَقِــيــلُ

و “أبو الخلائِقِ” .. و”الخليل” به دَعَوْا

لـلّـه فِـــى كــرْبٍ عليْـــهِ يَطُولُ

وبـجانب الغربىِّ .. كان لنـــورِه

بجوار “موسى”حَضْرَةٌ وَ مُثُــولُ

نَادَى به “أيُّوبُ” .. فهو لكلِّ منْ

يَغْــشَا هُ ضـــرٌّ وارْتَجَــاهُ عَجُـولُ

صَلَّى عليه الـلّـه ما كَـرْبٌ جَــلاَ

وانـزَاح هَــمٌّ .. واسـتـــراحَ علـيلُ

صَلُّوا على “طَهَ” الحبيب وَسَلِّمُوا

تَحْيَــــا القلوبُ .. وَ تَسْتَنِـيرُ عُقُولُ

فَعَــليه منْ ربِّــى أتَـــمُّ صـــلاتِهِ

وَ ســلامـهُ مِنَّـــا إليـه جـــلـــــيـلُ

 

مقتطفة من قصيدة ” الكفيل ” – ديوان ” الطليق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter