فاشْرَحْ لنا صَدْرًا وأتْمِــمْ نورنـــا

قالوا : رَضِـيـنَا بـالـعَـظِـيمِ وَلـيَّنـا

وَوَكِيلنا حَسْبٌ لـنـا من عـادِى

فاشْرَحْ لنا صَدْرًا وأتْمِــمْ نورنـــا

واكـتب لنـا فَـيْضـا  مِنْ الجـوَّادِ

واجعل إمامَ المهتدين “محمدًا”

خيْــرَ الورى و الأنبيـا  الأسـيادِ

نورُ الهُدى فى الكون .. كنزُ مَعارِ

فِ الرحمنِ مَنْ يَعْلو على الأمْجادِ

خيرُ الورى أبَدًا وخيرُ مَنْ اتــقَى

فى العالمـين بِحكمـةٍ وَ رَشــادِ

وَلَـقَـدْ عَـلِمْـنَا أنه بـابُ الـعَـطَــا

منك الهُدَى فَيَفـيضُ بالأمـــدادِ

فاجعلْ بفضلك نُورَنا مِنْ نُورِه

و محبـةَ المـخـتــارِ خـيرَ عِـمـادِ

و أدِمْ صلاةً منك زاكـيـةً على

نُــــورِ الـهُـدَى فى آبــــدِ الآبـادِ

 

مقتطفة من قصيدة ” الحادى ” – ديوان ” الأسير ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

 

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter