وَ لِى نَسَبٌ إليك .. وَ ذَاك فَخْرٌ

وَ لِى نَسَبٌ إليك .. وَ ذَاك فَخْرٌ

وَ نُـــورٌ لا يُنــازِعُــه الأفـــولُ

إِذَا الأنْسَابُ بين الناسِ زَالَتْ

فَمَا رَحِـمٌ إليــكَ لنا  يَـــزُولُ

فيا “جَدِّى” .. نَزَلْتُ عليك فَضْلاً              

وَ هَلْ أبَدًا يُــرَدُّ لكمْ نَزيــلُ !!

وَ حَاشَا أنْ يُضَامَ لكمْ ضَيْوفٌ  

وَ حَاشَا أنْ يُهَانُ لكمْ سَليِلُ

وَ قَد فَاضَ العطاءُ إلىَّ منْكمْ

وَ منْ فيْضِ المحبةِ سَلْسَبِيلُ

فإنْ أ شْدُو بِفَضْلِك ذَاكَ حَقٌّ

عَلَىَّ إلــى رِحَــابِكُمُ قلـــيلُ

وَ إنْ تَأذَنْ بِمَدْحٍ فيك مِنِّى

وَ تَسْمَحُ حين أوجِزُ أو أطِيلُ

فَهَذَا مُنْتَـهَى أمَـلِى وَ عِــزِّى

لِقَلْبٍ إنْ نَأىَ عنـكمْ ذَلِــيلُ

سَألتُ اللّه  لِى عمرًا مَديدًا

يَزَيِّنُهُ المَديحُ لك الجمـيلُ

وَ ليت المدحُ مهما كان مِنِّى

بِكُلِّ بلاغــةٍ فيــهــا أصـــوُلُ

أرُدُّ لكــمْ به بعـضَ اعـترافٍ

بِفَضْــلٍ  لا  يُــدَانِيهِ جَــمِيلُ

 

مقتطفة من قصيدة ” الأسير ” – ديوان ” الأسير ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter