دموعُ الشوْقِ مِنْ قَلْبِى رسولُ

بِإسْــمِ الـلّـه أبـــدأ ما أقـولُ

وَ مِنِّى الحمدُ للّـه الـجـزيـــلُ

وَ مِـنْ رَبِّـى صــــلاةٌ زاكيــاتٌ

وَ أطْيَبُ طِيبِ ما صَلَّى الجليلُ

وَ عِطْرُ سلامِ رَبِّى مـا تَـوَالَى

مِنَ الرحمنِ رضــوانٌ جَميــــلُ

وَ ألْفُ تحيــةٍ من قـلبِ عبـدٍ

مُحِـبٍّ .. لَيْـلُهُ سُـهْدٌ طـويــــلُ

على”طه” الحبيبِ..وَ كلِّ أهْلٍ

لـهمْ شَـرَفٌ بِهِ عــالٍ فَــضِيلُ

أتَيـتُ إلى رِحـــــابِهُـمُ بِمَــدْحٍ

لخيرِ الخلق فىخَجَلٍ أقـــولُ: –

*****

دموعُ الشوْقِ مِنْ قَلْبِى رسولُ

وَ دَمْعُ العينِ مِنْ وَجْدِى يَسيلُ

عَلَوْتُ بفضلِكمْ منكمْ عَطَـــاءً

وَ وَصْــــلاً لا يُــدانـيــهِ وصـــولُ

وَ فَيْضُ البرِّ لِى منكمْ عظيمٌ

وَ إنِّى مُسْتَـــحٍ منكمْ خَجُــــولُ

فما أنا  مِنْ وِدَادكَ مُسْتَحِـقٌ

وَ لا لِىَ فى الرضَا منكمْ سَبِيلُ

وَ مَا أنا مُعْرضٌ .. حَاشَاىَ .. لكنْ

ذنـــوبى هَمُّـهـا هـــمٌّ ثـقــــيلُ

و إنِّى مسْتح مِنْ سوءِ فِعْلى

وَ نَـفْسـى دَاؤهــا داءٌ وَبِــيـــلُ

وَ كَمْ عَبْدٍ مُطيعٍ .. غيرَ أنِّـى

عَصِىٌّ.. مُـــذْنِبٌ.. غِــرٌّ..جَهُـولُ

فما لِىَ صالحٌ أرْجوه .. لكنْ

وِدادٌ فى الفــــؤادِ لكمْ أصيـــلُ

 

مقتطفة من قصيدة ” الأسير ” – ديوان ” الأسير ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter