أشْـعُـــرُ أَنـــِّى جُــزْءٌ مِـنْـــكَ

قلتُ : رسولَ اللَّـهِ حبيــبى

فـاضَ الشَّـوْقُ..ازدَدْتُ ألَـمْ

أشْـعُـــرُ أَنـــِّى جُــزْءٌ مِـنْـــكَ

وَ أنَّــكَ فِىَّ خلايــا الـعَـظْــمْ

ضَـلَّ لِـسَانى كيْـفَ يُـناجـى

جُـزءاً مِـنْـــهُ بـغَــيْـرِ كَــلِــمْ!!

قَــلْـبـى وَلَـــهٌ فـيــهِ شَـديـــدٌ

وَ الأنـْوَارُ تُـذيــبُ الـجِـسْـــمْ

شَـرْعُـكَ عِنـدى شَـرْعُ اللـهِ

وَشَـرْعُ اللـهِ قَـضَى وَ حَـكَـمْ

ثُـمَّ أُدَقِّـــقُ فِـى مَـسْــــعَــاىَ

وَ أنــْظُـرُ كَـمْ قَـدْ زَلَّ قَـــــدَمْ

أبْـكى نَـدَمــاً .. ثُــمَّ أتــوبُ

وَ تَـوْبَـــةُ نــَـكَّــاسٍ كَــعـَــدَمْ

وَ إذا”الحمْزَةُ”وَ”العَـبَّـاسُ”

وَ نــورُ “الجـدَّةِ” بَـعْـدَ “الأمْ”

وَ”بالصِّـدِّيقِ”وَ”بالـفَـاروقِ”

وَ كانـــا خَـيْــرَ رَفـيــقٍ ضَـــمْ

قالوا : هَذا مِـنَّـــا مَــهْــمَـــــا

يَـبْدو مِــنْــهُ ظَـلامُ الإثْــــــمْ

أبْـكى فَرَحاً… أصْـرُخُ ألَمـاً

حَـقٌّ هــذا أَمْ مِـنْ وَهْــمْ !!

*****

أسْـــأَلُ كيفَ أعيشُ بطيـنٍ

أمْ بالـرُّوحِ وَ صورَةِ جـسـْــمْ

قلتُ : نَوَيْتُ أتوبُ إلـَـيـــْـهِ

وَ حـقُّ التَّـوْبِ إلَــيْــهِ نَـــدَمْ

قَـلْـبى رَاحَ يَـسـيــــرُ لأعْـلَـى

لـكِـنْ جسْـــمى لَمْ ينـضَـــمْ

وادٍ فيــهِ أعيــشُ بــِــروحى

أمــَّـا الجـسـْـمُ سَـرَابُ عَـدَمْ

أنـْظُـرُ فى مـيــزانِ الـشَّـــرْعِ

وَ إذْ بالـكَـفَّــةِ لا تَـحْـسِــمْ !!

فإذا رُحْـتُ أُحَـمْـلِـقُ قيلَ:

هَــبَـاءٌ فِــعْــلُـكَ يـا مُـسْـلِـــمْ

إنْ مَـا شـئْـتَ الـوَزْنَ تَـعـالَ

لِيوزَنَ مَا فى الـقلْبِ لَـكُمْ!!

وَ إذْ العَـقْلُ يَشِـتُّ وَ يَـجرى

طَاشَ الـعَـقْلُ برَمْـيَــةِ سـَهْـمْ

أيْنَ أنـــا مِـنْ أمْـــرِ الـلَّــــــهِ

و َ أيـْـنَ أنـا فى أمْــرٍ تَــمْ!!

مقتطفة من قصيدة ” المُثَلَّثْ ” – ديوان ” الوثيق ” – شعر سيدى عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter