وَ سبحـان العـليم بِكـلِّ شــــأنٍ

و فاتنـةٌ لــــــــها مَـيَّــــــــــــادُ قَـدٍّ

وَ سَهْـمُ رموشِهـا بالحبِّ يُغْـرى

وَ فـرطُ دلالهـــــــــــا تـاجٌ عـليها

وَ حُسْنُ جمالها فى القلب يَفْرى

وَ أنغـام لـهـا مِـــنْ سِـحْرِ صوتٍ

وَ أنفـاسٌ بهـا نَسَمَــــــاتُ عِـطْـرِ

يَسِيـلُ حَدِيـثُـــــــــها ودًا وَ حبًّـا

كأنِّ حديثهـا مِـنْ فَيـضِ سِـحْرِ

تُنَادى: إنْ أرَدْتَ الوصْلَ مِنِّى

أطِـعْنِى .. إنَّ هـذا كلّ مَهْـرِى

فَتَسْبـى كُـلَّ صَـبٍّ فـى هـواها

وَ لـيس لِمَـنْ سَبَـــتْهم مِـنْ مَـفَرِّ

وَ سبحـان العـليم بِكـلِّ شــــأنٍ

وَ سبحـان الـخبـير بكلِّ سِــــــرِّ

*****

تُنَـادينـى وَ قَـد أدبـرتُ عـــنـها

وَعُفْتُ جَمَالها وَ أدَرْتُ ظَهْرى

وَتَسْألُنِى : لِمَ الإعراضُ عنِّى؟؟

لماذا البعْـدُ فى صدٍّ و هَجْرِ ؟؟

وَ كلُّ الـناسِ ترجو الـودَّ مـنِّى

و كلُّ الناسِ يأ تمروا بأمرى ؟؟

فهل شاهدتَ فى غيرى جَمَالاً

يحبك..فانصرَفْتَ لِحبِّ غَيْرِى

*****

فقلتُ لـها : عرفتـكِ بَعْـــدَ لأىٍ

وَ طولِ نَدَامَةٍ .. وَ مَذَاقِ صَبـرِ

أضَعْتُ العمرَ فى زيْفٍ كَذُوبٍ

وَسجْنِ هواكِ حتى ضاع عُمْرِى

وَ أرضيـتُ الغـوايةَ فيـكِ قـولاً

وَ فعلاً..وانْتَشَىجَهْلى وَ كِبْرِى

فكـان الـودُّ وَ الطـــاعاتُ مِنِّـى

وَ منكَ الحُكْمُ فى طَوْعِى وَ جَبْرى

تمنيتُ الوصالَ .. وَ خِلْتُ أنِّى

بِـوصلِكِ سـوف يـحلو كـلُّ مُـرِّ

فـلـمَّا ..كان وَصْـلُكِ..صِـرْتُ عطشـ

ـانا كـأنى أرْتَـوِى مِنْ مَا ءِ بَحْرِ !!

فَـأ ظْـلَمْتِ الفؤادَ .. وَ صِرْتُ مَيْـتًا

عَفَّـــــنَ بـالدنَـايَـــا دونَ قــــــبْـرِ

وَ مـا هـذا الـذى أرجـو .. وَ لكنْ

أردتِ لِىَ اصطيـادًا قـبلَ نَـحْرِى

جـمالـكِ خَادعٌ .. بَلْ زَيْـفُ  غِـشٍّ

عَلَـتْـهُ برا ء ةٌ وَ قَنَـاعُ طُــــــــــهْرِ

وَ تحْت ردائك القُدْسىِّ ذئبٌ

وَ ضبـعٌ كـاشـرٌ وَ رد ا ءُ مكْــــــرِ

وَ هَمْسُ كلامِكِ المعسولِ سُمٌّ

وَ مَـنْ يُرْضـيكِ بَا ءَ بكـلِّ خُسْرِ

وَ فـيكَ رعونةٌ .. وَ جنونُ طَيْـشٍ

يُطـيـحُ بكـلِّ مُـخْتَـالٍ وَ غِـــــــرِّ

كفـاكِ .. فـقـد عرفـتُكِ عَيْـنَ حَـقٍّ

فلا تـتـقَـرَّبى .. وَ سِـواىَ غُـرِّى

وَ يَا نَفْسُ اخـسَئى .. وَ كفـاكِ أنى

أضعـتُ الـعمرَ عَشـرًا بعد عَـشْــرِ

 

مقتطفة من قصيدة ” البئر ” – ديوان ” الأسير ” – شعر سيدى عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter