فكيْفَ لعَيْنِكَ لِى أَنْ تَنْظُرْ !!

قـلتُ:رســـولَ الـلـهِ..حبيبى

أَعْـلَمُ   أنَّ   الأمْـرَ   مُـدَبَّــــرْ

لـكنــِّى   أشكو  شـطـحـاتى

حيثُ أروحُ..وَ يـــوْمَــا أَحْضُـرْ

كيـْفَ  لِـمِـثـْلى   فى   زلاَّتى

بَـلْ دَوْمـاً أكْبــو  وَ أُقَـصِّــرْ !!

كيْفُ أنــالُ الشَّرَفَ الأعْــلَى

وَ أنـا فى  الأوْحـــالِ مبـذّرْ !!

ثــُم  رســـولَ  اللـــهِ  رؤاى

بهــا قـلـقٌ بل خوْفٌ يظهَـرْ!!

قال:عجيبٌ أمرُكْ .. كــانتْ

كُـلُّ رؤاكُـمْ فـيــهــا الأنـْــوَرْ

لـكنْ قـلـتُــمْ  لى  : أحبـَابى

لَـيْـتَـكَ تُـكْـرِمُـهُــمْ وَ تُـبـَشِّــرْ

فـجـعـلـنا مـنـهـم أشـهـَـاداً

لَـكَ يــأتيـهِـم مِـنــَّـا المَخـبـرْ

بـهِمُ يَـشْــهَــدُ كلُّ الـنــَّـاسُ

بــأنَّ كلامَــكَ حقُّ الجَــوْهَـرْ

ثــُمَّ تعالَ .. وَ قُلْ لى  كيفَ

تـَرانى  نَـوْمـاً أوْ تـَــتَـذَكَّــرْ !!

أنـتَ تـعـيـشُ مَـعِى  بالرُّوح

فكيْفَ لعَيْنِكَ لِى أَنْ تَنْظُرْ !!

أنتَ معى ..بلْ نحنُ بروحِـكَ

عَيْنُ فـؤادِكَ باتَـتْ تُـبْـصِــرْ

فافهَمْ قَوْلى  .. بيـْـنَ الرؤيــا

نــَـوْمـاً أوْ يـقـظـانـاً أطـهَـرْ !!

فاحْمدْ ربَّ الفَضْلِ وَ سَبِّـحْ

وَ ارْضَ بـما لَـكَ غَـيـْبـــاً قُـدِّرْ

قلتُ : علَـيْـكُمْ صَـلَّى  اللَّـــه

وَ زادَ لِـذاتِــــكَ نـُــوراً أكْـبَـــرْ

 

مقتطفة من قصيدة ” القبةُ الخضراء ” – ديوان ” البريق ” – شعر سيدى عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter