إمامَ المهتدين

 

واجعل إمامَ المهتدين “محمدًا”

خيْـرَ الورى و الأنـبـيـا  الأسـيادِ

خيرُ الورى أبَدًا وخيرُ مَنْ اتـقَى

فى العالمـين بِحكمـةٍ وَ رَشادِ

فاجعلْ بفضلك نُـورَنا مِنْ نُـورِه

و محبـةَ المـخـتارِ خـيرَ عِـمـادِ

و أدِمْ صـلاةً منك زاكـيـةً على

نُـورِ الـهُـدَى فـى آبــــدِ الآبـادِ

مقتطفة من قصيدة ” الحادى ”  – ديوان ” الأسير ” – شعر عبد اللـه //صلاح الدين القوصى

يا  نـُورًا  سَمَّـاكَ ” مـحـمَّـدْ “

آمَنَ” آدَمُ ” عِنْدَ الـخـلْـقِ ..

وَ “إبراهيمُ” اتـَّبَعَ “محمَّدْ”

أمـَّا  ” يـعـقـوبُ ” الأســبــاطِ

وَ كُلُّ بـنيهِ .. رجالُ”محمَّدْ”

وَ اذكُرْ ” إدْريسَ ” المحبوبَ

و”موسَى”..بَشَّـرَ باسْمِ”محمَّدْ”

حـتـَّى”عيسَى” قَـبْلاً .. جــاءَ

وَ قالَ: أنا مِنْ حِزْبِ”محمَّدْ”

كلُّ  الرُّسُلِ  جمـيـعًا  أخذوا

إصْـرَ الـلـهِ لِـنـَصْرِ ” محـمَّدْ “

وَ  الـرَّحْمَـنُ  تـعـالى  قـالَ  :

إمامُ جميعِ الرُّسُلِ”محمَّدْ”

سَـبـَقوا  بـَعـْثـًا  .. وَ  الأنـــوارَ

إلَيْهِمْ يُرْسِلُ .. قلبُ”محمَّدْ”

محــرابُ  الأرواحِ  جـمـيـعـًا

وَ  شـفـيـعُ الأكوانِ “محمَّدْ”

وَ  الـعـارِفُ  بـالـلـَّـهِ  الأوحَـدُ

وَ الـعَبْدُ الـكامِلُ..”فمحمَّدْ”

فـصلاةُ  الـرَّحْمَـنِ  عـلـيْـكُــمْ

يا  نـُورًا  سَمَّـاكَ ” مـحـمَّـدْ “

 

مقتطفة من قصيدة “تقديم” – ديوان “ألفية محمد” صلَّى اللـه عليه وسلم – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

مِنـْكَ   إلَيْـكَ  رَسُولَ   اللـَّهِ

مَا  قَـوْلى  أبَـداً  بِكَـلاَمِى

بَلْ  قَـبَسٌ  مِنْ   نُورِ  “محَـمَّدْ”

أَلْهَمَنِى .. بلْ  لِى  قَدْ  أَوْحَـى

مِنْ  أَعْلَى حَـضَراتِ  “محَـمَّدْ”

بَلْ  قُلْـتُمْ  وَ  الأمْرُ  إلَيْـكُـمْ:

” زِدْنى .. أَشْعَـاراً  لِمُحَـمَّدْ “

*******

فَإلَـيْكُمْ  مَوْلاَىَ   فَـأُهْدِى

فَيْـضاً   مِـنْ  أنْوارِ ” محَـمَّدْ “

مِنـْكَ   إلَيْـكَ  رَسُولَ   اللـَّهِ

وَ  حَـقِّ اللَّـهِ .. وَ  رَبِّ “محـمَّدْ”

فَـاقْبَلْ جُـوداً  مَا   أَمْلَيْـتَ

وَ  تَـوِّجْـنى   برِضَاءِ “محَـمَّدْ”

وَ  اسْمَحْ   لِى  عَفْـواً   زَلاَّتِى

تقـصيراً  فى  حَـقِّ  “محَـمَّدْ”

صَلَّى  اللَّـهُ  عَلَيـْكَ  وَ سَلَّـمَ

يَا  نُوراً  سـُمِّـيتَ ” محَـمَّدْ “

 

مقتطفة من قصيدة “إهداء” – ديوان “ألفية محمد” صلَّى اللـه عليه وسلم – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

و الحبُّ لا يَخْفَى

 

سـُـبْـحـان مَـنْ أَهـْـدَى  إلـيـنـا حُـبَّـهُ

جَــــلَّ الــثَـــنـاءُ الـحــقُّ لـلـخَـــــلاّقِ

و الحبُّ لا يَخْفَى .. فَإنْ جاهدتهُ مَـنْ

بـاحَـتْ عـيـونٌ بـالــهـــوى و مَـــآقِـى

صـلى عـليك  الـلّــه يـا خـيـرَ  الـورى

مـا حَــنَّ مُـــشــتاقٌ إلـى مُـشْــتَاقِ


مقتطفة من إهداء ديوان ” الأسير ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى