أنتَ رسولُ الـلـــهِ بـقـلـبـى

قلتُ : رسولَ اللـهِ حبـيـبى

صِرْتُ عليلَ القلبِ..وَ أخْطَرْ

قالَ: وَ كيْفَ !! فقلتُ: طبيبى

قــالَ الـقـلـبُ الآنَ مُكَـــدَّرْ

أنتَ رسولُ الـلـــهِ بـقـلـبـى

كيْفَ بقلـبى  أنْ يـتـبـعـثـَرْ !!

لا وَ اللـهِ .. وَ حَـقِّـكَ أنـْــتَ

لأنتَ طبيبُ القلبِ الأكبَـرْ

قالَ”رسول اللـه”:طبـيـبُك

قـالَ برؤيــةِ عـيْـنٍ تـنــظُــــرْ

لـكنْ قـلـبـكَ فـيــهِ قـضـــــاءٌ

يجرى  فى  الأكوانِ مُـقَــدَّرْ

قدْ يتَّـسِـعُ القلبُ .. وَ حِـينـاً

ضاقَ القلـبُ بنظرَةِ مِجْـهَـرْ

كيـفَ بطـبِّ النـاسِ يــرونَ

بلاءَ الخَلْـقِ عليْكَ تَـقَطَّـرْ!!

*******

لا تـحـزَنْ .. فـالأمْـرُ لـديـنــــا

نَـحْـنُ نُـــواليـــكُمْ .. فـتَـصَــبَّــرْ

قلبُـكَ عـنــدى  لا يـعــرِفُــــهُ

سِوَاى  فَطِبْ نَـفْساً وَ اسْتبْشِـرْ

قلتُ : صلاةُ الـلـَّــهُ علـيْــكَ

وَ ألْـــفُ سلامٍ مِـنـِّـى  يَـشْــكُــرْ

*******

كيفَ يكـــونُ القـلـبُ مريضـاً

وَ  هُـوَ  بذِكرِ اللــهِ تَــنـَــوَّرْ!!

قلبٌ فِـيـهِ الحُــبُّ .. وَ  فِـيــهِ

صلاةٌ مِنـْـهُ عَـلــَى  المُدَّثــِّــرْ

منذُ مـتَى   وَ  الطِّبُّ شفاءٌ !!

إنَّ شِـفـاءكَ قُـدْسُ الأطْـهَـرْ

وَ  القُـدُّوسُ طـهـورٌ .. فـيـــهِ

وَ  مِـنْـهُ القلبُ ينـيـرُ وَ يَطْـهُـرْ

 

مقتطفة من قصيدة ” القبةُ الخضراء ” – ديوان ” البريق ” – شعر سيدى عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter