” حتى بجسمى .. تحت كلِ خليَّـةٍ.. “

لما رأيتـــك فـىَّ .. زاغتْ أعينـى ..

و ظللتُ كالمخبــولِ فى استغراقِ

و بحثتُ عنى .. لم أَجِدْنى عندنا !!

حتى الكيـان.. و طبعة الأخــلاقِ !!

هو..فىَّ يَسْرِى فى الدماءِ.. و فى النهىَ

و النفسِ.. و الروحِ الخفىِّ الراقـى

حتى بجسمى .. تحت كلِ خليَّـةٍ..

أو فوقـهـــا .. أو فــى دمٍ مهــراقِ

وسألتُ:أين أنا!!فقيل:ومَنْ أنــا!!

أتظن غيرى فى الوجـودِ البــاقى!!

سَبَّحْتُ..ثم نظَرْتُ حولـى..رَيثما

أحظـى ببعــضِ سكينـةٍ و فَــــوَاقِ

فوجدتــه حولى .. و كـلِّ عوالـــمٍ

حــولــــى .. أراه بقــدرةِ الخَــــلاَّقِ

بين الخَفَــا فينـــا .. و سِرِّ ظهورِه

حــــار الجميـــعُ..بعقــدةٍ.. و وثــاقِ!!

تــــــابـــــــــع …

مقتطفة من قصيدة ”  المُقَدِمَة ( الفِطـْـرَة ) ” – ديوان ” المفيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter