” و السَّـعْدُ كلُّ السَّـعْدِ .. يَوْمَ تجودُ لى “

يــا سيـدَ الرُّسُلِ الكرامِ .. أتـيــتُ لا

أرْجـو – وَ حَقِّ اللـهِ – غـيْـرَ رِضَــاكـــا

ما رُمْتُ مِنْ دُنيا وَ لا أخْرَى سِــوَى

أنْ أستــنــيــرَ بـنـــورِكُــمْ وَ بَـهَــاكـَـــا

و السَّـعْدُ كلُّ السَّـعْدِ .. يَوْمَ تجودُ لى

فـضْـلاً .. وَ تَــرْفَـعُ سِـــتْـرَكُم فَـأَرَاكَا

يــا ليـلـةَ الـقَـدْرِ المُــعَــلَّى ذِكـرُهــا

يـا جَـنَّـتى .. وَ الكَوْنُ بعـضُ نَدَاكَـا

ما عُدْتُ أعْـرِفُ حيـنَ أذكُـرُ حُبَّـكُـم

كيْف الحديثُ يطولُ بعضَ سَناكَــا

أنا سيِّدى مِنكُمْ..وَ أصْلِى روحُكمْ

أنــا لا أرَى فـى مُـهـجَـتـــى إلاَّكـــــَا

مقتطفة من قصيدة ” الكتاب ” – ديوان ” الرحيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter