نُورٌ وَ لَيْسَ بمُــدْرَكٍ فِى ذَاتِهِ .:. إلاَّ بقَــلْبِ العـــارِفِ الــذَوَّاقِ

اللَّهُ ليـسَ كمِثْـلِهِ شَـىْءٌ .. عَــلاَ

فى ذاتــهِ .. حَــىٌّ وَ فَــرْدٌ بَــاقِـى

وَ الكَـوْنُ كُــلُّ صِفَاتِــهِ آثــــارُهَــا

تبْــدُو … وَ أفْعالٌ لَــهُ كسَوَاقِى

فَالعَبْدُ دَوْماً مُذْنِبٌ .. مَهْما أَتى

فِعْلاً.. وَ إنْ يَعْـلُ .. فليسَ برَاقى!!

هُوَ طِينةٌ .. والطِّينُ أسْفَلُ ما دَنَى

وَ الرُّوحُ فِيهِ ..وَ فيهِ خَيْرُ خَــلاَقِ

يَعْلُو .. وَيَهْبطُ ..كالرِّيـاحِ بِريشَةٍ

فِيها … تطيــرُ بقُــدْرَةِ الخــلاَّقِ

لَوْ قالَ:”أنْتَ”.. يَضيعُ فى أَنْوارهِ!!

أَما ” أَنا “.. فَيَروحُ فى الإمْلاقِ!!

أَمَّا الحَقيقَةُ فَهُوَ “هُو” لا غَيْرُهُ

فى ظَـــاهِرٍ أَوْ بَاطِــنِ الآفَـاقِ

غَيْبٌ بحاضِـرِهِ..وَحَاضِــرُ غَيْبـهِ..

طُوبَى لِمُدْرِكِ قَوْلنــا و رِفَاقِى

نُورٌ وَ لَيْسَ بمُــدْرَكٍ فِى ذَاتِــــهِ

إلاَّ بقَــلْبِ العـــــــارِفِ الــذَوَّاقِ

وَ لِكُـلِّ خلْقٍ ظِلُّــــهُ فِى نُــــورِهِ

وَالظِّلُّ يَفْنى فى بَقَـاءِ البَاقِـى

مقتطفة من مقدمة ” الحَقِيـق (العَطَـاء) ” – ديوان ” الحقيق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter