يا ربُّ..فامْنُنْ لى..بِجَمْعٍ عندَه.. .:. دنيا .. و أخرى .. فى عَلِىّ رواقِ

يا ربُّ .. مغفرةً.. و عُـــذْراً للــذى

يأتيــك .. عَبْــداً .. بَيِّنَ الإخفــاقِ

أنت الرحيمُ..برحمةٍ سَبَقَتْ لكمْ

غَــضَباً .. وَ جَــلَّ الـعـزُّ للخـلاَّقِ

مُسْتَشْفعاً لك .. بالنَبىِّ.. و آلِهِ..

فهو الـشـفيعُ لِـزَلَّتِى .. و عِتَاقى

ما لى سِواه عَرَفْته فى عِيشَـتى !!

و اللَّهِ .. ما غيرَ النبىِّ رِفاقــى !!

يا ربُّ..فامْنُنْ لى..بِجَمْعٍ عندَه..

دنيا .. و أخرى .. فى عَلِىّ رواقِ

وَ زِدْ الصلاةَ عليه .. منك .. منوِّراً

كُـلَّ الوجــودِ .. عليه بالإشــراقِ

و اجعلْ بها”غُسْلِى و أكْفِانى بها”

و الحَـشْرَ فـيها ظاهِـرَ الأشـواقِ

صَلَّى عليكَ اللَّهُ يا” جَدِّى”..بما

تَرْضَاه..مِنْ” قُدْسِ”العَلىِّ الباقى

أَعلَى صلاةٍ منــك .. لا أحٌـد بها

أَبَداً..يُصَلِّى..ما ارْتَقَى مِنْ راقى!!

مِنْ نورِ ذاتِــك .. للنبىِّ و نــورِه

لا بالكــلامِ و لَكْـنــةِ الإنطــــاقِ !!

لكنـها الـبركـاتُ مـنك عليه .. فى

أَعلىَ .. و أسمىَ .. مِنـحَةِ الرزَّاقِ

ليستْ لِغيْرِ “محمدٍ”.. مَهْمَا عَلا

و”الروحُ”..فيها يَسْتَقِى.. و يُسَاقِى

هى .. سِرُّ كَنْزِ السِرِّ عندك سيدى

“للمصطفىَ”..الهادِى..لنا المصداقِ

حتى يقول: رَضِيُت..فادْخلْ عندنا..

و الزمْ رِحابى..مَرْحَباً .. و نِطاقى

مقتطفة من قصيدة “مقدمة (الوفيق)” – ديوان “الوفيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter