وَاجمَـعَ بِفَـضْلِكَ دَائِماً رُوحى عَلَى .:. نُــورِ الوُجُــودِ وَهَـدْيِهِ وَ هُـــــدَاهُ

آمــنْـتُ بالـلّـه البَــــدِيــــعِ مُــقَــرِّراً

فـيمــنْ أقَــرَّ بِــلاَ إلَــــهَ إلاَّ هُــــــو

إنِّـى سَجَدْتُ لِنُــورِ وَجْهِـكَ سَيْــدِى

وَجَمَالِ نُـورِكَ فِى الوَرَى وَ عُـلاهُ

وَرَجَوْتُ عفْـواً بِالحَبِيبِ المُصْطَفَـى

وَ هــو الشَّـــــفيعُ لكــل مَنْ نَـادَاهُ

يَـــاربِّ هَبْ للـقَلْبِ مـِنْــكَ بَصِيــرةً

حـتى يُشَــاهِــدَ قُـدْسَ مَنْ أحْيَاهُ

وَاكْشِـفْ حِـجَابَ الغَيْـرِمِـنْك تَكَرُّماً

و أ ذِقْــهُ بِالـتَـــــوحِــيدِ مـا تَــرضَاهُ

وَاجمَـعَ بِفَـضْلِكَ دَائِماً رُوحى عَلَى

نُــورِ الوُجُــودِ وَهَـدْيِهِ وَ هُـــــدَاهُ

وَ أدِمْ صَلاةً مِـنْكَ مَــا صَـلَّى بِـهَــا

أبَــــداً عَــليــــهِ سِـواكَ يَــــاربــاهُ

مقتطفة من قصيدة ” مرآة قلب ” – ديوان ” الأسير ” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter