يـا عـبــــدى .. مـــا روحـُــك إلا .:. مِــنْ مَــجْــلَــى سِـــرِّ الأســــرارِ

أنا حقٌّ .. و الـغـيـرُ ســرابٌ ..

ســبــحــان الـلــَّـهِ الـــســـتَّـــارِ

فـى نَـفْسِـك قُدْسِـى إنْ تـنــظــرْ

بــفـــــؤادٍ .. لا بــالأبــصـــــارِ

و”العرشُ”..و”كرسىُّ العظمةِ”..

فـى رُوحـــك .. أُظْهـِـرُ و أُدارِى

يـا عـبــــدى .. مـــا روحـُــك إلا

مِــنْ مَــجْــلَــى سِـــرِّ الأســــرارِ

أَعَـرَفْتَ ” محمَّـدَنا ” عنــدى !!

مـــرآتـى .. شـمــسُ الأقمــارِ ..

أودعـتُ ” محمَّـدنـــا ” سِــــرِّى

وَ صَــــلاتـــى نــبــعُ الأنــــــوارِ

إنْ حُــبًّــــــا صـلَّـيــتَ عــلــيــــه

ضـَمَمْــتـــُك للحـــزبِ المختــــارِ

يـا سـَـعـدَكَ عــنـــدى يـا عِــــزَّك

بســــلامٍ منــى .. و جـِــــــوارى

” الـكـعبـةُ ” .. قـِـبلـةُ أجســــادٍ

و أمـــانـى فــيهــا .. و مَــزارِى

و الـقـبـــلــةُ لـلـروحِ .. الـــروحُ

و فـى بـيـتى .. يـسكنُ عُـمَّــارى

و الـروحُ الجوهــرُ .. فى جَـسَــدٍ

يَــبْــــلَـى فــى الـدنــيـــا كــدِثـــارِ

“فالبيتُ المعمورُ”.. و” قدْسى”

فى روحـك .. مـَجــمَـعُ أنـــوارِى

مـا وَسِــعَــتْ أرضِــى و سمـــائى

إيـــــاى .. لـِعـــظـــمـةِ أقــــدارِى

لـكـنـِّــى فى قـــلـبِ الــمؤمـــنِ ..

و الـروحِ الأسمـى .. أنا ســـارِى

مقتطفة من قصيدة ” من أنفسكم – باب الشهادة ” – ديوان ” الرشيق ” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter