وَكُنْ بالمؤمنينَ رؤوفاً رحيماً

تأدَّب بقلبِكَ قبْلَ المظاهرِ

وَاغسله حقا بماءٍ طهورْ

وَصلِّ علينا تفُزْ بالجِوارِ

وَ زِدْ فى صلاتِكَ تلْقىَ الكثيرْ

وَ كبِّر وَسبِّح وَ زِدْ بِالصَّلاةِ

لِرَبٍّ عظيمٍ كريمٍ غفورْ

وَ صُنْ عهْدَ ربِّك منذُ الأزلْ

وَكُنْ عبْدَهُ الحقَّ جُرْماً صغيرْ

وَ كُنْ راضياً عنْهُ دوماً ترَى

بِحَلَكِ الظَّلامِ خيوطاً بنورْ

فرحمتُهُ وَسِعَتْ كُلَّ شَىْءٍ

فَافْهمْ وَكُنْ عبْدَ خيْرٍ أجيرْ

وَكُنْ بالمؤمنينَ رؤوفاً رحيماً

وَزِدْ فى محَبَّةِ جمْعٍ غفير

وَ باللَّهِ كُنْ راضِياً دائماً

فنِعْمَ الوكيلُ لقَلْبٍ كَسيرْ

كِتابُ الحكيمِ وَ قرآنُ ربى

فَنِعْمَ الرَّفيقُ وَنِعْمَ السميرْ

وَ فى كُلِّ فعْلِكَ كُنْ صادِقاً

وَ فعلُكَ للقوْلِ منكَ الظهيرْ

وَ كُنْ دائماً ساجداً للعَلِى

فنِعْمَ الوَلِىُّ وَنِعْمَ النَصيرْ

وَ قَدِّسْ بِسِرِّكَ ربَّ العِبادِ

تبارَكَ ربٌّ رحيمٌ طهورْ

وَ انْفِقْ لِيُنْفَقْ عليْك وَكُنْ

عَلى كَرَمٍ دونَما تقْتيرْ

وَ كُنْ ذَا الفُتُوَّةٍ فِى كُلِّ شَأْنٍ

سَمَا وَ اجْتَنِبْ كلَّ أمْرٍ حقيرْ

فإن العَلِىَّ يُحِبُّ المعَالِىَ

مِنْ كُلِّ أمْرٍ وَ شَأْنٍ خطيرْ

مقتطفة من قصيدة ” الأدب ” – ديوان ” الرفيق ” لسيدى عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter