وَمَنْ يَبْتعِدْ عنكُمُ لا يرى

وَقَفْتُ عَلَى بابهِ أرْتجى

إلَى اللَّهِ وَصْلاً لعَبْدٍ فَقيرْ

فَقِيلَ : تَأَدَّبْ لنا أوَّلاً

فَما الأمْرٌ سهْلٌ وَلاَ باليسيرْ

وَ لاَ تَنْسَ أنَّ الأمور اختيارٌ

مِنَ اللَّهِ لمَّا يُريدُ القديرْ

فقُلْتُ:وَكيْفَ يكون التأدُّبُ

إنْ لمْ تَمُنُّوا بِضَمِّ الفَقيرْ

فكُلُّ الفضائِلِ فيكُمْ بِكُمْ

وَليْسَ بمَلْكى شِرْوَىْ نَقيرْ

أنَا الضَّيْفُ إنْ تقبَلوا وِقْفَتى

فإنِّى وَحقِّكُمُ مُسْتجيرْ

فإن تقبَلونى فَذاكَ المُنى

وَ فيْضُ بحارِكَ جودٌ وَفيرْ

وَيا ويْلَ مَنْ لَمْ يَرِدْ حوْضكُمْ

هُوَ الشَّرُّ وَ الخبَرُ المستطيرْ

وَمَنْ يَبْتعِدْ عنكُمُ لا يرى

مِنَ الخيْرِ ريحاً وَلا القطْميرْ

فقيلَ: ارْتضَينا بكم ضيفَنا

أتُحْسِنُ أدباً لِجارٍ مجيرْ ؟

 

مقتطفة من قصيدة ” الأدب ” – ديوان ” الرفيق ” – لسيدى عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

 

 

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter