واجعلنـى لنـعالِ رسولكَ .:. مـا يَرْضَى ويُحِـــبُّ اللَّـــهْ

زِدْ يـــارب عليـــــهِ صــــلاةً

مِـــن أعلى ملكوتِ اللَّــهْ

وانشُـرْ ربِّ عـليهِ سلامـــًا

مِن أسمى رضـــوانِ اللَّـــهْ 

والبركــاتُ عليـهِ تـُـــوالِـى

مِن أسنـــى بَركـاتِ اللَّــهْ

كُــلُّ صـــلاةِ اللــه علـــيهِ

مـــا دامـت أنـوارُ اللَّـــــهْ

دومــــًا أبـداً لا تــتــنـاهى

عَـدَّ كـمالِ جــلالِ اللَّـــهْ

واجـــعلْ لـى يـارب إليــهِ

وصْـلا فِـــيــهِ وِدادُ اللَّـــــهْ

واجعلنـى لنـعالِ رسولكَ

مـا يَرْضَى ويُحِـــبُّ اللَّـــهْ

واحسِبـْنى يـارب عليـــهِ

فِى أحـلَى غُفْـرانِ اللَّــــهْ

مقتطفة من قصيدة ” حَبيبُ اللَّه ” – ديوان ” الحقيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter