مِنكَ أصولُ..وَ فيكَ أجولُ .:. وَ لسْتُ بغَيْرِكُمُ أهْتَمْ

يا مَوْلاىَ .. رَجَائى فيكَ

طَهَارَةُ قَلْبٍ يَأبَى الإثْمْ

أحِبُّكَ يا موْلاىَ وَ أرْجو

عَفْواً مِنْكَ يُزيلُ الهَمْ

ظاهِرُهُ كالشَّمْسِ ضِياءً

ثُمَّ الباطِنُ هَدْىُ النَّجْمْ

تهدَأُ نفسى فى ظُلُمَاتى

حَتَّى لا ينقلِبَ الفَهْمْ

خُذْنِى عِنْدَكَ .. تحتَ نِعَالِكَ

أمْشى قَدَماً إثْرَ قَدَمْ

أَسْعَدُ أنِّى تَحْتَ نِعَالكَ

يُطْرِبُ روحى هذا الغُنْمْ

شِبْتُ..وَشابَتْ روحى خوْفاً

مِنْ جَرَّاءِ ظلامِ الغَمْ

أنا يا مَوْلاىَ ضعيفُ الهِمَّةِ

بلْ لا هِمَّةَ لى فى القَوْمْ

مِنكَ أصولُ..وَ فيكَ أجولُ

وَ لسْتُ بغَيْرِكُمُ أهْتَمْ

أنتَ كفيلى..أنتَ حبيبى

ليْسَ سواكمْ لى مغنَمْ

رأسى تحتَ نِعالِ رِحابكَ

فاحكم ما تَرْضَى مِنْ حُكمْ

أنقِذْ روحى مِمَّا أشْكو

يا مَنْ جادَ بخَيْرِ كَرَمْ

أيْنَ أبوءُ بذنْبى مِنِّى

إنْ مَوْتى قَدْ نَزَلَ وَ حَمْ

وَ هَلِ المَوْتُ سِوَى فى بُعْدِكَ

إنْ لَمْ تصفَحْ عفْواً جَمْ !!

مقتطفة من قصيدة ” المثلث ” – ديوان ” الوثيق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter