مــــــا ظِـــــلُّ نــورِ اللــــــهِ .. إلاَّ الــنــورُ .. مـــن صِــفَــةِ المَـلِكْ

إنـِّى عَــرَفـْــتُك .. مــنـذ قـلـتُ

” بَـلىَ “.. و روحى خاطَـبَكْ

زَرَعَ الجمالُ.. مع الجلالِ..

مـــع الــكــمــالِ .. مَــحَـــبَّـتَكْ

وَ تَصَاَغَرَتْ رُوحِى.. و ذَابتْ ..

فـــى جـــلالـــــةِ هَـــيــْــبَــــتِــكْ

و نــَــــظَــــرْتُ  ..  أيـــن  أنــا  !!

و إذْ “بمحمدٍ”.. فى حَضرَتِكْ

نــــورُ الـــتـَـجَـــلِّـــى مـــنــــك ..

كالشمْسِ المُضيئةِ فى الفلكْ

كلُّ الخلائقِ .. هـمْ سجودٌ ..

و هـــو .. يـَـنـْــشـُـرُ رَحـْــمَـــتَـكْ

الــنـــورُ فــيـكــمْ .. شَــعَّ مـنه ..

يــنــيــــرُ فــى هــــذا الــحَـلـَكْ

” مــشـــكـــاةُ ” ..  نـــورٍ مـــنـك

فــيــه .. و كلُّ نـورٍ .. فـهو لكْ

” مــــرآةُ عَــيْنٍ ” .. للوجودِ ..

بـــهـــا الـــخــلائِــــقُ كــالــدَرَكْ

مَــنْ يـنــظــر الــمــرآةَ روحًـا ..

كــــــاد حَـــــقًّـا .. يُــــبـْــــصِــــرُكْ

هــــــو لا يــــراك حــقــيــقـــةً ..

لــكــنْ ظــِــلالَ تـَـحـَجُّـبـِكْ !!

و الـظِــلُّ .. نــورٌ مـنـك فـيـه ..

كَــمِــنْ تـــدَاخَل و اشـْــتَـبـَكْ

مــــــا ظِـــــلُّ نــورِ اللــــــهِ .. إلاَّ

الــنــورُ .. مـــن صِــفَــةِ المَـلِكْ

وَ صِــفـــاتـُــكُــمْ نورٌ .. و أنـــت

الــنـورُ .. كـيـف الـظِـلُّ لكْ !!

و الكونُ .. ليـس يراك .. عِـزًّا..

لا  ..  و  لا  يَـــــــتـَـــصَـــــوَّرُكْ  ..

بـلْ .. كُـلُّ ما طَـرَقَ الـخـيـالَ

فأنــــت غَــيْـــــرٌ .. عَــظَّـــمَـــكْ

لــكـــنَّ .. نـــــورَ ” مـحـمـدٍ “..

للــخَــلْــقِ .. حـــقًّــــا يُــظْــهِـرُكْ

هــــو .. بــالـــعــــيـــون يُــرَى ..

و بـالأرواحِ .. حَــــقًّـا قَـدَّسَـكْ

هو ..”بـيـتُك المعـمور”.. فـيه

“القدس”..و”الروحُ”.. اشْـتَرَكْ!!

 

مقتطفة من قصيدة “بايَعوا !!” – ديوان “الشفيق” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter