” لماذا أسكن الله تعالى آدم الجنة ؟ “

• كلنا نعلم أن الله تعالى قد خلق سيدنا آدم ليكون خليفة في الأرض .. لا في الجنة فلماذا أسكنه الجنة !!! ، { وقلنا يا أدم اسكن أنت وزوجك الجنة } ( البقرة – 35 ) ..

• نقول وبالله التوفيق إن الخلافة تستدعي العلم الكامل للخليفة والإدراك المعتدل ..، حيث أن الخلافة الحقة لا تكون إلا إذا كان الإنسان في أحسن تقويم .. علما وإرادة ..

• فلما خلق الله تعالى آدم وعلَّمه أسماء الموجودات والكائنات وخواصها وأسرارها واستخدامها صار له نصيب من العلم ..، فلما أسكنه الجنة ورأى ملك الله العظيم وقدرته وحكمته وعظمته .. وجلاله .. وتدبيره وجماله ، ازداد علمه بالله تعالى بأنه الخالق .. البارئ المصور العظيم .. الجليل .. الرازق .. إلى آخر صفات الخلق والإيجاد والعظمة والجلال .

• عرف هذا من رؤيته لآثار صفات الله تعالى وأفعاله في الجنة ..، ولكنه لم يعرف الجانب الآخر من صفات الرحمة والتوبة والمغفرة ..

• فلما ذاق الشجرة .. واستغفر ربه وتلقى من ربه كلمات فتاب عليه استكمل معرفته بصفات الله تعالى وعرف قهره وجبروته ورحمته .. وغفرانه ..

• فلما تمت له المعرفة بالله استحق الخلافة فأنزل على الأرض .. وإلا فكيف تتصور أن يكون الخليفة في الأرض وهو لا يعلم صفات مليكه وخالقه ، فالخلافة لا يستحقها إلا العالم الخبير بالله تعالى الذي علم وعرف وذاق أسماءه وصفاته جل وعلا .

للاستزادة : باب الإيمان بالله تعالى – كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 189
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter