لا تـَـنــظـــرْ إلا فـى نـَفْــــسِـــك .:. بالـمِـجْــهَـرِ .. أوْ بالمِـنـظارِ ..

يـا ربُّ .. رأيـتُـك فـى خـَلْـقِـك

فــى بـحــرٍ .. أو فـى الأنـهـارِ

أو فَـلَـكٍ .. و نـجــومٍ .. تـبـدو

أو قــمـــرٍ .. عـــند الأسحـــارِ

أو طِـفـلٍ .. بـل فى حيـوانٍ !!

أَوْ وَحــشٍ فى قَـفْـرِ صَـحـارِى

يا ربِّـى .. قــصَّــرْتُ يــقــيــنـًا

قـال : انـظــرْ مَـظهـرَ أسرارى

قلــتُ : و قــد عـانـيـتُ كـثـيـرًا

كى أَخـرُجَ من سِجْــن إســارى

لَــمَّــا أنــعـمـتــــمْ بـالــفـضــــلِ

و كـاشَـــفَـنِــى سِــــرُّ الأنـــوارِ

و أفـاضَ .. و أدخلنى الحضرةَ

لــتكــونَ مَــقـــرِّى وَ مَـــزَارِى

قال : قـد اخـتـرنـــاك لِـتَـكْـتـُـبَ

إنْ نَــثـْـرًا .. أو فى الأشــعـــارِ

لِـــتُــعَـــرِّفَ قَــومَــك أنـــوارِى

و تـُــبـَـيــِّـن مــعــنــى الأنــوارِ

كـاشَـفْـنـاكَ .. و عـنـكَ رَفَـعْـنـا

بـعـضـًا مـن حُجُبـِى و سِـتارِى

قــلــتُ : تـبــارك ربـِّــى فــينــا

قال: اصمتْ..و احفظْ أسـرارِى

لا تـَـنــظـــرْ إلا فـى نـَفْــــسِـــك

بالـمِـجْــهَـرِ .. أوْ بالمِـنـظارِ ..

وَ تَـرَيـَّـثْ .. سأُريك عجيبــا ..

وَ أُعـيــرُك مِـنـِّى إبـصـارِى !!

و نـظرتُ إلاهى .. فوجدتـُكَ ..

و احـــتـَــرَقَـــت كـُـلُّ الأغـيــارِ

مِـن بَـعْـدِ جـبالٍ .. و بحــورٍ ..

بل غـابـاتٍ .. بــعـدَ صحـــارِى

و نـجومٍ ..و الـشمسِ..و قمـرٍ..

و كواكـبِ فَــلَــكٍ سَــيَّــــــارِ !!

وَ وَجَـــدتُ خـــلائــــقَ أكـــوانٍ

أنواعـًا .. و الوَحْــشَ الضارِى

وَ عَلَـوْتُ .. و إذْ بــى أنـــظُـــرُ

مــلـكــوتــًاً فــى سَـيـْـــرِ مَــدَارِ

و البرزخَ .. و جنانَ نــعـيــمٍ ..

و جـهنــمَ .. و عذابَ الـنــارِ !!

مقتطفة من قصيدة ” من أنفسكم – باب الشهادة ” – ديوان ” الرشيق ” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter