كُلِّــــى أنــتَ الظَّـــاهِرُ فــِىَّ .:. و كُلُّ البــاطِنِ أصْـلٌ ثَـــانى

إنْ سبَّحْـــتُ فذِكــرُكَ فِــىَّ

و أَنتَ مُحَرِّكُ قَلْبِ لســانى

أسألُ نفسي أينَ وُجُودى !!

في الأكوانِ..وأينَ كيـانى !!

كُلِّــــى أنــتَ الظَّـــاهِرُ فــِىَّ

و كُلُّ البــاطِنِ أصْـلٌ ثَـــانى

يَسْقي الباطنُ أرْضَ الظَّاهِرِ

ثُـمَّ يَزيــدُ وَ قَــــدْ يغْشَــانى

حتَّــى أَسْــاَلُ أيْـــنَ الكــَوْنُ

إذا مَـــا دارَ فأَيــْنَ مَكانى !!

خـَلْــــقٌ فَــــانٍ لَـسْــتُ أراهُ

و لكنْ ألْمَسُ فيــهِ كَيـــَانى

أبْحــَثُ دَوْماً أيْنَ وُجُـــودى

فــإذا بى حَلَقَــاتُ دُخَـانِ !!

أَدْخُــلُ في الأكـوانِ وأخْرُجُ

حـيًّــا مــَاتَ المـَوْتَ الثـَّانى

أنــا مـَوْجــودٌ .. لكـنْ أيْـنَ!!

ومَنْ ذَا يعرِفُ حَقَّ مكانى!!

أدورُ بـفـلـكٍ عـِنْــدى أعْلَـى

فــوقَ الكُــلِّ بــدونِ تَـوانى

فَلَـكـى نَـعــْلُ رســولِ اللَّــهِ

-عليـهِ صـَلاتى- قَدْ أهْدانى

صـلَّــى اللَّــهُ عليْــكَ و سَلَّمَ

يـا نــــوراً فى لُــبِّ جَنَــانـى

مقتطفة من قصيدة ” الفلـك ” – ديوان ” الوثيـق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter