كــمـا تحِبُّ .. و ما تـــرَى

يا ربُّ..صلِّ على الحبيب..

كــمـا تحِبُّ .. و ما تـــرَى

مِنْ كلِّ ما تَرْضَى..صلاةً

يسـتـنــيــرُ بــهــا الـــوَرَى

من نورِ ذاتــك..سيدى..

و”القدْسِ”منك..تطَهُّرا

تعلو على كلِّ الصلاةِ ..

وَ مَـــنْ أَتــى مـتـفــاخِـرا

مِنْ دونِ حَصْرٍ.. ما أتى

المُحصِى يَعُدُّ..مُشَمِّرا!!

فوق العقـولِ .. و فــوق

عـقــلٍ .. يـستـنـير مُـدَبِّرا

كلُّ الصفاتِ..بها تدُور..

مـــع الـتــــجَـــلِّى دائِــرا

و النورُ منها..شَعَّ..حتى

صـار تــاجــــاً مـُـبْـهِـــرا ..

لا سابــقٌ .. أو لاحـــقٌ ..

قــد نــال مــنها ظافرا ..

بل..كلُّ كونِ اللَّهِ يَبْقَى

فى الجلالةِ .. حـائـرا ..

همْ..يَسْتَقُون بها.. و مِنْ

أنوارِها .. يَحْيَى الثرَى

سِرُّ الحياةِ بها..وبالتقديسِ

و الأسرارِ .. يبْقَى مُثمِرا

مقتطفة من ” صلاة المُحـِب ” – ديوان ” فى حب أشرف البرية ( مقتطفات من الصلوات القدسية القوصية ) ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter