” فكشفنا عنك غطاءك “

• إن الفطرة السليمة .. والعقل المعتدل .. مؤمن بالله تعالى بطبعه ، فالإيمان بالله موجود في كل نفس .. يقول صلى الله عليه وسلم ” ما من مولود إلا ويولد على الفطرة وإنما أبواه ينصرانه أو يهودانه أو يمجسانه ” فالله قد فطر الناس والنفوس على الإيمان الصحيح .، ولكن النفس بحلولها في الجسد وانشغالها بالدنيا ومادياتها تغير منطقها فنسيت ما كانت عليه فلزم لها جهاد حتى تعود إلى فطرتها السليمة ..

• يقول تعالى { وإذ أخذ ربك من بني ادم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم …} ، وهذا يفسر قولنا أن روح الكافر مؤمنة أيضا عارفه بربها ، ولكن حجاب البشرية قد أنساها هذا العهد ، كما نسيت طفولتها الأولى المبكرة .

• فإذا جاهد الإنسان نفسه البشرية ، وتعلق بعالم الغيب وانكشفت له الحقائق .. رجعت إلى إيمانها الأول وتدفقت الأنوار القديمة التي فيها بنور الإيمان الأسبق إليها .

• وهذا يفسر قوله تعالى { لقد كنت في غفلة من هذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد } ، فالغفلة إنما كانت من بشريتك ونزولك إلى درك الحيوانية ، فكشفنا عنك غطاءك بنور الإيمان ..، فاحتد بصرك وانقدحت بصيرتك فرأيت ما كنت عنه غافلا ، فنحن لم نحجب عنك شيئا من التجليات والأنوار ..، ولكن حجبتك نفسك .. فطهر نفسك تزال الحجب بيننا وبينك ، واقترب منا ترانا ، وصدق الله تعالى { … واسجد واقترب } .

للاستزادة : باب الإيمان كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 159
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter