اللَّـــهُ فـَردٌ واحـدٌ هـو ثـــابتٌ و الكونُ بين تِـغـَـيُّــرٍ وَ ثـَبـَـاتِ

اللَّـــهُ فـَردٌ واحـدٌ هـو ثـــابتٌ

و الكونُ بين تِـغـَـيُّــرٍ وَ ثـَبـَـاتِ

فى غيبِ علمِ اللـه كـُلٌّ كائنٌ..

ماضٍ.. وحاضرِنَا.. و ما هو آتِ

ولقد رأيتُ الحشرَ يوم قيامتى

من قبل حتى مولدى ومماتِى!!

من يومها والحشرُ قام..وسُجِّرَتْ

نارُ الجحيمِ.. وجيئ بالجناتِ

و رأيتُ روحاً لا يحاط بكُنْهِهَا

عِلْماً.. ولا حتى ببعضِ سِمَاتِ

وجهٌ إلى الرحمنِ يحـجب نُورَه!!

وَ يـَـشـِـعُّ للأكـوانِ بالومـضاتِ 

وَجْهَانِ.. يُخْفِى واحدًا.. أما الذى

للكونِ ينظرُ.. فهو بالرحماتِ

و رأيتُ”جـبـريـلَ الأمينَ”وصحبَه

وقفوا أمامَ الروحِ..كالأمواتِ!!

الكلُّ يَخشعُ..والملائكُ بعدَهمْ

و قفوا صفوفاً.. فى عظيم ثَبَاتِ

والأنبيا.. صُفُّوا كَعُـقْدِ كواكبٍ

دُرَراً.. وقد سجدوا علَى الجبهاتِ

مِنْ بَـعْـدهـمْ..كان الصحـابة كلهْم

مِنْ بـيعةِ الرضوانِ.. للغزواتِ

أُحُدٌ.. وبَدْرٌ.. والمواقعُ كلها..

حتَى قيامـة أخـــرِ الأمــــواتِ

“و الحمزةُ”الأسدُ الهصورُ..و”جعفرٌ”

فازا علَى الشهداءِ بالدرجاتِ

و إذاَ “علىٌّ والحسينُ وآلهمْ”

صُفـُّوا.. و” آلُ البيت” فى حلقاتِ

و رأيتُ بَدْراً.. لاو لابــدرٌ  لــه

هذا الكمالُ وفتنةُ اللمحـاتِ

هى”فاطـمُ الزَهْرا”..تقودُ فروعَها

وتقول: يا أَبَتِ استلِمْ ذراتِـى

فـيـقـولُ:ساداتٌ عَلَتْ أقدارُهمْ

أحفادُنـا منهـمْ.. وكـلُّ بناتـِى

و رأيـتُ نوراً لا يُضَاهِى ضَيَّـه

أبدًا كمالٌ.. فى بديعِ صفاتِ

نور”الخديجةِ”..أمُّنا وملاذُنـا

بل خير من تعطى مِنْ الرَّوَحاتِ

مِنْ حولها بـيتُ النـبوةِ عاليــاً

يحنو على الأكوان بالنفحاتِ

للِّـهِ دَرُّ كمالــهن.. و مـا بــَـــدَا

من نورِ”عائـشـةٍ”على الأخواتِ

 

مقتطفة من قصيدة “الفَيْض” – ديوان “الرَشيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter