إنْ حُــبًّــا صـلَّـيــتَ عــلــيــه ضـَمَمْــتــُك للحزبِ المختـارِ

أنا حقٌّ .. و الـغـيـرُ ســرابٌ ..
ســبــحـان  الـلــَّـهِ  الـــســـتَّــارِ
فى نَـفْسِـك قُدْسِـى إنْ تنظـرْ
بــفـــــؤادٍ  ..  لا  بــالأبــصـــارِ
و”العرشُ”..و” كرسىُّ العظمةِ”..
فى رُوحك .. أُظْهـِـرُ و أُدارِى
يا عـبـدى .. مـا روحـُــك إلا 
مِــنْ مَــجْــلَــى سِــرِّ الأســرارِ
أَعَـرَفْتَ ” محمَّـدَنا ” عندى !!
مـــرآتى .. شـمـسُ الأقمارِ ..
أودعـتُ ” محمَّـدنـا ” سِـرِّى
وَ صَــــلاتـــى نــبــعُ الأنــــوارِ
إنْ  حُــبًّــا  صـلَّـيــتَ  عــلــيــه
ضـَمَمْــتــُك للحزبِ المختـارِ
يـا سـَـعـدَكَ عــنـدى يـا عِــزَّك 
بسـلامٍ  منـى  ..  و جـِـــوارى
” الـكعبـةُ ” .. قـِـبلـةُ أجســـادٍ
و أمـــانـى فــيهــا .. و مَـزارِى
و الـقـبـلــةُ لـلـروحِ .. الـــروحُ
و فـى بـيـتى .. يـسكنُ عُـمَّـارى
و الـروحُ الجوهـرُ .. فى جَـسَــدٍ
يَــبْــلَـى فــى الـدنــيا كدِثــارِ
“فالبيتُ المعمورُ”.. و” قدْسى ”
فى روحـك .. مـَجمَـعُ أنوارِى
ما وَسِــعَتْ أرضِى و سمـــائى
إيــــاى .. لـِعظمـةِ أقــــدارِى
لـكـنـِّى فى قلـبِ المؤمـنِ ..
و الـروحِ الأسمى .. أنا سارِى
مقتطفة من قصيدة “مِن أنفُسِكُم” – ديوان “الرَشيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .
www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter