أنــَـا  فى  جــــاهِ  رســولِ  اللــهِ وَ  حِفظِ  وَ  كنـَفِ  رسولِ  اللــهْ

قال : وَ  كيـفَ  جـهنَّمُ !! قلتُ :

نــَرَاهـَـا  غَـضَـبَ  رسـولِ  اللـــهْ

قال : مـعـــاذاً .. قـلـتُ : أعـــوذُ

بـرحـمـةِ  قَـلْـبِ  رسُـــولِ  اللـــهْ

أنــَـا  فى  جــــاهِ  رســولِ  اللــهِ

وَ  حِفظِ  وَ  كنـَفِ  رسولِ  اللــهْ

غَـضَـبُ  اللَّـهِ  شـديدُ  البـأسِ ..

وَ  يـشْـفَــعُ  فـيــهِ  رســولُ  اللـــهْ

قال : شـفـاعــةُ ربِّى عُــظْـمَى ..

قـلـتُ : وَ  بـعــدَ  رســولِ  اللـــهْ

يـشْـفَـعُ بـعـضُ الخلْقِ لبـعـضٍ ..

وَ  الـكُـبْــرَى .. لرسـولِ  الـلَّـــــهْ

قــال  اللــهُ : وَ  حـتَّى  يَـــرْضـَى

قـلـبُ  وَ  روحُ  رســولِ  الـلـــَّــهْ

قـال  رسـولُ  اللــهِ : فَـهَـبْ لـى

كـلَّ  مُـجـيــبِ  رســولِ  اللـــــهْ

كَــرَماً  منك .. وَ  أنتَ  الـرَّاحـمُ

فـارْحَــمْ  قـــومَ  رســـولِ  اللَّــــهْ

قــال  اللــه : وَ  حــتَّى  تـــَرْضَى

أطْـلِــقْ  قَـــوْمَ  رســــولِ  اللَّــــهْ

لا  يَـبـْـقَى  فى  الـنــَّارِ  مُـحِـــبٌّ

قــــدْ  آمــنَ  بــرســــولِ  اللــــــهْ

مَـهـْــمــَـا  كــان  عَـصِـيـــًّا  قَـبــْـلُ

كــفـــاهُ  رَجــــاءُ  رسـولِ  اللَّــــهْ

صَـلَـوَاتٌ  عُـظْــــمَى  مِـنْ  ربِّـى

وَ  سـَــــلامٌ  لـرَســُـــــولِ  الـلَّــــــهْ

لا  خَــلْـقٌ  أبَــــداً  يـقْــــدِرُهـــــا

تـعـظـــيــمــاً  لِـرَســـــولِ  الـلَّـــــهْ

 

مقتطفة من قصيدة “البيان” – ديوان “محمد الإمام المُبين” صلى اللـه عليه وسلم – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter