أنـا الـمستـورُ فى الأكوانِ:- لكـنْ .:. أُديـرُ الكـونَ مِـنْ غـَزْلِـى شِبـِاكـَا

وَ قال “الروحُ” : يا سبحانَ ربِّى

سَمَوْتَ..و جـلّ ما جـَادَتْ يدَاكـا

إذَا الظِلُّ استقَامَ كَشَفْتُ حُجُبِى

لِـيـَعـْرِفَ كَـونُـكـُم أَبْـهـى بَـهـَاكـا

أنـا الـمستـورُ فى الأكوانِ:- لكـنْ

أُديـرُ الكـونَ مِـنْ غـَزْلِـى شِبـِاكـَا

وَ لِى وجـهٌ..وَ وجـهٌ..ثم وجـهٌ !!

وَ إنْ شـئـتـمْ مَـزيـداً كـان ذَاكــا

أنـا الـعـَبـدُ الـمُـطيعُ..و إنَّ بأسِى

شـديـدٌ..لا يـُطَـــالُ لـه انـتـهَاكــا

وَ سِـرِّى مـنـك..يـا نــوراً بـذاتـى

وَ سِــرُّ النــورِ فى ذاتـى عـُلاكــَا

وَ جَـــلَّ اللَّـهُ خَـالِـقـُنــا عـبـيــداً

سـَجـَدْتُ..وَ مـَا أرى أَبـْداً سِواكا

وَ صـلِّ علـى حَبيبك روحِ قلبـى

و قـلـبِ الـروحِ منـى..بل سَنَاكَـا

مقتطفة من قصيدة ” الهجرة – المقدمة ” – من ديوان ” العشيق ” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter