صـلَّى  اللـــــهُ  عـلـيـك  و  سلــمَ يا  كـــنـــزاً  هــو  أصـــلُ  الـنـورْ

أُقـــسِـــمُ .. أَنــِّى  فـيـك  أذوبُ 

وَ  أطـمــعُ  فى  جُــودٍ  موفُــورْ 

صـلَّى  اللـــــهُ  عـلـيـك  و  سلــمَ

يا  كـــنـــزاً  هــو  أصـــلُ  الـنـورْ

إنْ أَشْطَحْ .. فاقبلْ لى عُذْرى ..

مــــا  يَـشْـــطَــحُ  إلاَّ  المـعــــذورْ

صــلَّى  اللـــــه  علـيـك  و  سلَّــم
 

مــــا  فَـلَـكٌ  فى  الـكون  يـدورْ

مقتطفة من قصيدة “جبَل النور” – ديوان “العَشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

صــلَّـى  اللَّــــه  عـلـيـك  صــَـلاةً زاكــــيــــةً  مِــــنْ  ودِّ  شَــــكُــورْ

يـــا  سِــرَّ  الرحـمـنِ .. تَــكَـــــرَّمْ

و  أفِــضْ  لى  مِنْ  بـحـرِ  النـورْ

صــلَّـى  اللَّــــه  عـلـيـك  صــَـلاةً

زاكــــيــــةً  مِــــنْ  ودِّ  شَــــكُــورْ

لا  يَـعــلـــمُـــهـــا  إلا  الــلـــــَّــــــهُ

وَ  لا  تـَـحـمِــلُــهــا  أىُّ  سُـطــورْ

لا  تـكـفى  الأنــهــــارُ  مِــــــدَاداً

لِـتُـســطِّــر .. أو  مـــاءُ  بـحــــــورْ

لا  أبــــداً  خـلـقٌ  يَــقْــدِرُهـــا ..

تـعـظـيــمـاً  مِـنْ  قُـدسِ  شَــكُورْ

فَــأفـــــوزَ  بـبـســـمـةِ  رِضــــــوانٍ

وَ  رضــــــاءٍ  مـنـــكمْ  و  سُــــرور

 

مقتطفة من قصيدة “جبَل النور” – ديوان “العَشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

صَــلَّـى  اللــــه  علـيــه  وَ  ســلَّــم مَــا  فـَلَـكٌ  فى  الـكَوْنِ  يــَـدورْ

قالَ ” الطورُ ” .. لِغار “حِراء “:

مـنـك  أغـارُ .. وَ  أغْبـِطُ ” ثورْ “

شَـرَّفــكُم  ربــِّى  مــع ” أُحُـــدٍ “

بــنــبـــىِّ  الـرحــمــةِ  وَ  الـنـــورْ

قال ” حِراءٌ ” :  بل  لا  تـحـزنْ

يــا  جـبــلاً  صِـــرْتَ  المـشــهــورْ

أنـتَ  الخـيرُ .. و  فيـك  الخـيـرُ

وَ  أحـجـــَارُك   دُرٌّ   مـنـــثــــُـــورْ

فـعـلـيــكَ  الـمَـوْلى  قـد  ناجى

” موسى ” فى طُـهْـرٍ  و  طُـهُـورْ

وَ  تـجـلَّى  مَــــوْلاك  عـلـيـــك ..

وَ  نـيـرانـُـك .. قد  صارتْ  نــورْ

كـيـف  رِمـالُـك  بـعـد  الـدكِّ  !!

وَ  كـيـف ترابـك فوق صخورْ !!

لـكنْ .. لـَـمْ  تــدركْ  سـاعـتـهــــا

مَــنْ  هو  حـقـاً  فـوق  الطورْ !!

كـان “حبـيـبى”.. نوراً  يـبدو ..

مِــنْـهُ  تـكوَّنَ  بــعـــضُ  ظُــهــورْ 

“موسى”.. أو “عيسى”.. بل”نوح”

وَ  الأمْــوَاهُ  طــغـــتْ  و  تَــفُــورْ

حـتى ” إبراهـيـم “..  وَ  كانـتْ

نـــارُ  الــكـفْـــرِ  عـلـيــه  تــثـــــورْ

حـتى ” آدمُ ” خَــلــقِ  الـلــهِ ..

و  حين  أتى  الأمْـرَ  المحظـورْ

هـُو  كُـلُّـهُـمُ .. إنْ  أَدْرَكـْــتَ  !!

وَ  أصلُ الذاتِ .. بَدَتْ فى الصورْ

صَــلَّـى  اللــــه  علـيــه  وَ  ســلَّــم
 

مَــا  فـَلَـكٌ  فى  الـكَوْنِ  يــَـدورْ

مقتطفة من قصيدة “جَبَل النور” – ديوان “العَشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

خَــيـــر  صـــــــلاةِ  اللـهِ  دوامــــاً مـــا  فَـلـكٌ  فى  الـكـونِ  يـدورْ

قلتُ : حبيـبى .. كيـفَ أراه  !! 

فـقـيل  :  كَـفـيـلُـك  منذُ  دهورْ

وَسِــعَ  الـكونَ  بــنــور  جـمـالٍ 

وَ  بـــِـــروحِ  وِدادٍ  مَـفْــطــــُــــورْ

كُــلُّ  الـكــَـوْنِ  إذا  دقَّـــقــْـــتَ

المَـجْــلَى  فى  أنــوارِ  حُـضـورْ

صــلِّ  عـلــيــهِ .. و  أكـثـرْ  دومـاً

إنْ  شـئــتَ  لــقــــاءً  وَ  ظـهـــورْ

صـلَّى  الـلَّــــه  عـلـيـك  وَ  سـلَّـم

يـــَا  مَـوْلاىَ  وَ  أصـْــلِ  الـنـــُّـورْ

خَــيـــر  صـــــــلاةِ  اللـهِ  دوامــــاً

مـــا  فَـلـكٌ  فى  الـكـونِ  يـدورْ

مقتطفة من قصيدة “جَبَل النور” – ديوان “العَشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

و مــا أبــــداً يـحـيــــط بــــه ســــواى

فـقـال : الـــــزم .. و لا تـشـطـــح

فـهــــذا خـيــــر خـــــــلانــى

حـبـيـبـى “ أحمدُ ” المـخـتـــــــار

مــــن خـلــــقى و أكــوانــى

بــــه ســـــرِّى .. بــــه نــــــورى

و مـشــــكـاتى .. وقـــــرآنى

إلـيـــــــــه منـتـــــــــهى الأرواح

فـى فــــــــتـح و عــرفــــــانِ

و مــــا أبــــداً يـحـيـــــــــط بـــه

ســــواى .. وجَــلَّ سُلـطانى

بــــه الأكــــــــوان أرحـمـهــــــا

و أغــمـرهــــا بـــإحســــانى

حــجـــــابُ الـنـور فى قـدسى

و قــــدسى بـيــت هـيمـــــان

فــــمـا يـخـطــو إلى قـُــدسى

سوى محبــــوب “ عدنــــان ”

أصــــلى دائـمــــــــاً أبــــــــداً

عـليــــه و كــــل أكـــــوانـــى

فــصـــلِّ علـيـــــه إنْ تـرجـــو

مــــن الـــرحمــــات رضـوانى

بــــه غــفــْـر الذنـــوب لكــــمْ

و يــــشـفـع دون نيــــــرانـــى

و مــــن يـرجــــو بــــه أمــــراً

و يــــدعو .. جـــاء غـفـرانـــــى

 

مقتطفة من قصيدة ” العهد ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه //  صلاح الدين القوصى

لسْـــــتُ   أرَى    إلاكَ   حُـضــــــــوراً

“جَـــــدِّى ”   ألـــــفُ   صــــــــلاةِ   اللَّــهِ

عليْـــكَ   وَ   ألْـــفُ   سـلامٍ   أجْوَدْ

قَـــدْ   أحبَـبْـتـُـــــــكَ   يــا   مَـــــــــوْلاى

فذُبـْتُ .. وَ  بـقِى  الــــرُّوحُ مُجَسَّدْ

بيــــنَ المُلْـــــكِ .. وَ فـى  المَلكـــــوتِ

أتــُوهُ   بـعـقْـلٍ   غـيـرِ   مُـحَــــــدَّدْ

جِسْمى    فى    دُنيــــــــاى    مريضٌ

أمـَّـا   الــــرُّوحُ   فَـصـارَ   مُـصَـعَّــدْ

فـى    مَلـكــــوتِ   اللَّـــهِ   يَـطـيــــــرُ

وَ  لا  يُــــدْرِكُــهُ  أبَــــداً  مَـرْصَـدْ !!

لسْـــــتُ   أرَى    إلاكَ   حُـضــــــــوراً

وَ   الـــرَّحمنُ   تـعـالَى    الأوْحَــدْ

ثـــُـمَّ   صِـفـــــــاتِ   اللَّــهِ   تَــــــدورُ

وَ   كُـــــلُّ   ظــلامِ   الكَوْنِ   تَوَقَّـدْ

“نـــارُ القُـــدْسِ” وَ حــــوْلَ “القُدْسِ”

تــَبـَـــارَكَ   ربٌّ   حَـى    أمْــجــَــدْ

بيْـــنَ “أَلَسْتُ” .. وَ  بيْـــنَ الحَشْــــرِ

أرى   الأحــــــداثَ  كمـــــاءٍ  جُمِّـدْ

كالأنبـــــوبِ   ..   دخلتُ   فــراغـــــاً

ثــُمَّ   الـبـــابُ   عَـلَـيـنـــــا   أوصـِدْ

بـالـطَّـرفـيــن    لَـــــــهُ    بــابــــــانِ

وَ   جِــسْــمٌ   شـَـفَّـافٌ   مُــتـَجَـرِّدْ

بــِكِــــلا   الـبــــابـَـيـــْنِ   غـِـطَــــــاءٌ

كَــزُجــــاجٍ   أنـْــقَـى    وَ   مُـمَـــرَّدْ

داخِـلُــــــهُ   الأحْـــــداثُ   تــَـــــدورُ

وَ خــــارِجُــهُ الأسـبــــــابُ تـُحَــــدِّدْ

أمــَّــــــا   نـحْـــنُ   فَـبــِــالأقــْــــدَارِ

تُحَـرِّكُـنــــــا  ..  فَنـقُـومُ   وَ   نَـقْـعُـدْ

يا  مَــوْلاى   اِسْمَــحْ  مِنْ  فضْلِـــكَ

لــــــى   بالفـتـحِ   أطيرُ   وَ   أسجُـدْ

سجنُ النَّفسِ .. وَ  سجْنُ الدُّنيـــا ..

وَ  ـالأكــــــوَانُ   سُجُـونٌ   تـُوصَـــــدْ

أطْـلِــقْ   روحى    يـــــا   مَــــوْلاى

وَ   أعْـتِـــقْ   جِسْمـاً   صارَ   مُشَـرَّدْ

وَ   اجْـعَـلـنى    مَــــوْلاى    دوامــاً

بـنـعـــــالِ   الـقـدَمَـيـْـــنِ   مُـوَحـّــدْ

حيثُ تـكـــونُ .. أكــــونُ خـديمــــاً

لنـعــــــالٍ   شَـرُفَــــتْ   ” بمُحَمَّـدْ “

صـلَّى    اللَّـــهُ   عليـْـهِ   وَ   سَـلَّمَ

مـا  ذكَـــــــرَ  الــــرَّحْـمَـنُ  ” محمَّدْ “

ثــُـمَّ   سَــلامــاً   أخْـتـِـمُ   فـيــــهِ

بــنــُــــــورٍ   فــى   الخَـدَّيـْنِ   مُـوَرَّدْ

 

مقتطفة من قصيدة ” المَعْبد ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

فـعـلـــيـــهِ  صـــــلاةٌ  مــن  رَبــّىِ مَــا  فَـلَـكٌ  فى  الــكونِ  يَــدورْ

يا  مَنْ  تَعجبُ  منِّى .. قلْ  لـىِ

كيف هو ” البَحرُ المَسْجور ” !!

هل تـَفْـهَمُ حقاً فى” الروح ” !!

وَ  فى شأنِ ” الرَقِّ المنشور ” !!

إنْ  تـجـهلْ .. فَـلأنت  ضريرٌ  ..

أوْ  تـفـهــمْ .. فَــلأَنـْتَ  بـصـيــــرْ   

أنا  أعـرفُ  مـا  تـجـهـلُ  حـقاً ..

مـن  ربِّ  بــــــــرٍّ  وَ  شَــــــكــــورْ

وَ  حـبـيـــبى  يَـغـْـشَـــانى  دَوْمــاً 

بـالمـعْـنــَى  فى  وَزْنِ    بُـحـــورْ

أتـُـــرانـــى  أهْـتـَـــمُّ  لــرأيـــــكَ

إنْ  تـقـبــلْ  أو  زِدْتَ  نـُـفـورْ  !!

فى اللـه أعيشُ .. وَ مِنْ ” طه “

لِـىَ  حــقــاً .. وَ  اللَّـهِ .. حُـضـورْ 

فـعـلـــيـــهِ  صـــــلاةٌ  مــن  رَبــّىِ
 

مَــا  فَـلَـكٌ  فى  الــكونِ  يَــدورْ

مقتطفة من قصيدة “جَبَل النور” – ديوان “العَشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

 

 

صَــلَّى  الـلَّــــهُ  عـلـيــه  وَ  سـلَّــمَ مَا  فَـلَــكٌ  فى  الـكَوْنِ  يــــدورْ

وَ  أُصَــلِّـى  دَوْمــــاً  وَ  أُسَــــلِّــــمُ

نـَـشْـوَانـــا  بـجـمــالِ  الـنـــــُّـــورْ

بــصـــــــلاةٍ  وَ  سَــــــــلامٍ  لَـمَّـــــا

يَـعْـــرِفْــهـا  البـيـتُ  المـعـمــــورْ

خَـــالِـصــــةً  لــرَســـولِ  الــلَّــــــهِ

بــأنــْــوارٍ  مــِـنْ  وِدِّ  شَــــــكـــورْ

لـلـــَّــهِ  تـعــالَى  هــى  سِـــــــــــرٌّ 

مِــنْ  أعْــلَى  أسْـــرارِ  الـنــــُّــورْ

وَ  أمـيــنُ  الوَحـى  يُــهــاديــهــا

وَ  الـــروحُ  يُــــزيِّـــن  بــِـعُــطـورْ

لِىَ وَحْدى .. مِنْ روحٍ عُظمىَ

وَ  لِــروحٍ  عُــظــْمى  مــبـــْــــرورْ

وَ  تـُــزَفُّ  إلى ” طـه ” .. حـتى 

يـقــبـلَــهــا  بـــرِضـــاً  وَ  ســــــرورْ

صَــلَّى  الـلَّــــهُ  عـلـيــه  وَ  سـلَّــمَ

مَا  فَـلَــكٌ  فى  الـكَوْنِ  يــــدورْ

 

مقتطفة من قصيدة “جَبَل النور” – ديوان “العَشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

أنـــا سـاجـــــدٌ عِنـــدَ العُبُـــــودة

“ليْـــــلاىَ” .. قلتُ:وَحَقِّ نـــــــوركِ

أرتَــجـيـــــــــكِ لِـكَــبْـــــــوَتــى

أنَـــا مَــــــــــــا انْـتَــهَــيْــتُ سِـوَى

لِنـــــــورِ جمـالِـكُـم يا وِجهَتـــى

مــــــا للفعـــــال و لا الصِّــفــــات

قـــــدِ انـتبهـــْتُ بغــفْــــلـــَــتى

أنـــا سـاجـــــدٌ عِنـــدَ العُبُـــــودة

مـــا استـطـالـــت سَــجْــــدتى

لــــــمْ أَدْرِ مـــا الدُّنيــــــــــــا و لا

الأخْــــرَى فــأُصـلِحُ عيشــَــتى

بَــلْ كـُـــلُّ أفْــعَـــــالــى ذُنُـــوبٌ

مَـــا ارتـفَـــعْتُ بـهِــمَّــتــــى !!

أمـَّا الصـَّــلاةُ .. هِىَ الصـِّــــلاتُ..

فكَيْـــفَ كــــانتْ وَصْــلَـتـــى !!

أمَّا الصِّيــــامُ .. فـعَنْ سِواكُــمُ ..

كيْــفَ صُمْـتُ بغَــفْـلَتــــــتى !!

أمَّا الـزكــــاةُ .. زكـــــاةُ نَـفْـــسِ

مَـنْ زكــَّى بـــــالـقِـــتْــلــَــةِ !!

و الحَــجُّ .. مِـعــــراجٌ وَ قُــــدْسٌ

سِـــــرُّهُ فى السَّــبْـــعــَــــةِ !!

أمــَّا الكبَـــــائــرُ وَ الصَّـغــَائِــــرُ

فَهِـى عَنكُــــمْ  .. غَـفْـلَـتـى !!

بـِجَـــــــلالِ وجْـهِــــكَ أيُّ ذَنْبٍ

لـَـمْ أَنـَــــلْ بــِجَــهَـــالــَـتـى !!

قَـــلْبى بِـــــوادى .. غيــــر أنَّ

النَفْـــــسَ نَبْـــــعُ جَهـَالـــــتى

قلْبـى و عقْلى فى الجمــــالِ

و فى الجَــــلالِ قَــــداسـَــتى

أمَّـا الكمـــالُ فَـتُهْــتُ فيـــهِ ..

فَـنــَــتْ مـعَــــــالـِـمُ صـُورَتـى

وَ كَمــالُـكُــمْ فِـيـــهِ الـفَــنَــــا

وَ بــِـهِ بَــــقَــــاءُ حَــقِــيــقَــتى

كيـــف الفنــــاءُ مع الذُنــــوبِ

هُمــــا لِبـــاســـا حُــلَّـــتـى !!!

بـــــالحَـــقِّ دُلِّينى .. فكيْـــفَ

أنـــــــا !! وهَــــذِى هَيْـئَــــتـى

 

مقتطفة من قصيدة ” حقيقيتى ” – ديوان ” الحقيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

يــاســـاترًا زلاَّتِ خَلْــقِــكَ

يامَنْ إليهِ المُشْتكَى المأمونُ مِــــنْ كُلِّ الخطوبْ

يـا فارِجــاً هَــمَّ الحزيـــنِ وكاشِفًـــا كـلَّ الكــروبْ

يــامَنْ إلــيه أكــفُّـنَــا بالــذُلِّ إنْ رُفــِعَــتْ يُجــيبْ

أنت الكريمُ الواهبُ العاطى الغفورُ المستجــيبْ

يارازقَ العاصِى- وإنْ يدعــوك- أنت لــه المجيبْ

يــاسابِقا بالرحـمة العـظــمى عـلى كــل الذنوبْ

يـاغافِرًا ذنـــب العَــصّى وسـاترًا مَـنْ لا يـــتـوبْ

يــاســـاترًا زلاَّتِ خَلْــقِــكَ والنــقائصَ والعــيـوبْ

يـــاهادِيًــا مَنْ ضلَّ عـن نورِ الــهُدَى حتى يئُـوبْ

يــاراحِمًا مَنْ يسْتَـجِـيـر إلــيك مِـنْ نـار الـلّـهـيبْ

أنت الرحيمُ الراحمُ الرحمنُ فى قُدْسِ القُـــلوبْ

الواسِعُ الوهَّـــــابُ .. مـن يرجوه يومًــا  لا يخيبْ

سبْحانك الـلّهم جـلَّ الوصفُ عـــــن قول الأديبْ

 

مقتطفة من قصيدة ” سبحـانك ” – ديوان ” الأسير ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى