عَـبْدٌ.. و لكنْ .. عـنـد ربِّى .:. فى الحقيـقةِ ..”مصطفىَ”

يــا خَــيْـــرَ غَــفَّـــــارٍ عَــفــا

وبـِلُطْـفِـك الكـــونُ اكْتـفـى

يا واحِــداً .. فَــرْداً .. عَلَـوْتَ

و أنت أَقْــرَبُ فـى الصَفـــــا ..

يـا أرحمَ الرحمــاءِ بالـمـخـ

ـلوقِ .. حَــقًّـا فـى الـخَفــا

إنّـى .. سألـتـُـك بالحبـيـبِ

المُجْتَبــىَ .. و”المُصْطَفـىَ”

هــذا الـنـبــىُّ .. الـرحـمـةُ

المهداةُ .. مـشـكاةُ الصَفـا

“مشكاةُ” نــورِك .. للعوالِم

بالسكينةِ..والمحَبَّةِ..والوَفا

و صلاتـُه ..”سَكَنٌ”.. و فـاز

بـهــا مُـحِــبٌّ .. و اكــتـَفـى

و الـسِـرُّ فيه .. و مَــنْ يَـرَى

مِــنْ نـورِه .. يَــتـَـشـَــرَّفــا

عَـبْدٌ .. و لكنْ .. عـنـد ربِّــى

فــى الحقيـقةِ ..”مصطفىَ”

هلْ تدْرِى مـا معنى اصطـ

ـفـاءِ اللـهِ .. حَقًّـا تَـعْـرِفـا !!

مِـنْ كُـلِّ خَـلْقِ الـعـالمـين

هو..الحبيبُ..”المصطفىَ”

صَــلَّـى عـليـك اللـــهُ .. يـا

مولاىَ .. مِـنْ نـورِ الصَـفــا

مقتطفة من قصيدة ” المصطفى ” – ديوان ” الوفيق (20)”

مقتطفة من ديوان ” فى حب أشرف البرية ( مقتطفات من الصلوات القدسية القوصية ) ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

Attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter