أى عبادِ اللـهِ يُطـاوِلُ ” أحْمَدْ ” !!

بـسـمِ   اللــهِ   الـفـرْدِ   الأوْحَـــدْ

جئـتُ  أُسَبـِّحُ  بـاسْـمِ  الأمْـجَـدْ

ربــِّى    جَــلَّ   وَ   عَــزَّ   ثــَـنــَــاءً

كـلُّ   الـكَـوْنِ   لِـرَبى    يسْـجُـدْ

ثــُمَّ   أُصَـلّى    دَوْمــــاً   أبــَــــداً

مـَـا   الأفـْـلاكُ   تـُديرُ   الـفَـرْقَـدْ

أُهـْـدِى    للمُــخْـتـارِ   حـبـيـبــى

نورِ   اللـهِ   بـاســْمِ  ” مُحَمَّـدْ “

تــاهَ   العـقْـلُ   وَ   شَتَّ   الــرُّوحُ

وَ   نـَفْثُ  الرَّوْعِ  بقلبى   عَـرْبـَدْ

ما  فى   الـكَوْنِ  سِوَى   مَـوْلاى

وَ   كُـــلُّ   الكَوْنِ   ظِلالٌ   تَشْرُدْ

يـا   مَـوْلاى    أعـيـشُ   بـنـــورِكَ

وَ   التـقـديـــسُ   لذاتِـكَ   مَوْلـِدْ

منذُ  “ألسْتُ”  وُلِـدْتُ   وَ   كـــانَ

القلبُ   بنـورِكَ   شُكْراً   يَسْجُـدْ

زارَ “القُــدْسَ” وَ “أرْضَ الطُّــورِ”

وَ  عِنْــدَ “الكعبَةِ” لَـزِمَ  المَسْجِدْ

نـــورُ   رَســولِ   اللـــهِ   يـــدورُ

وَ   كـــلُّ   الكَــوْنِ   بـهِ   يـتَـجَـدَّدْ

كلُّ   صِفاتِ   اللـهِ   ..   وَ   نــورُ

“العَــرْشِ” معَ “الكُــرْسِى ” تَوَلَّدْ

أَنـْظُـرُ  قلبَ  حبـيـبـى   ” طَــهَ “

فـيـهِ   الـكُـــلُّ   بَدَا   وَ   تَجَـسَّــدْ

وَ “الميــزانُ”.. وَ “قَلَـمُ القُـــدْرَةِ”

وَ “الألْــــواحُ” قَــضـَــــا   يَــتَـمَـدَّدْ

وَ   الأمــلاكُ   عَـلَى    الصَّـفَّـيْـنِ

بـقَـبْـضَــةِ   سِرِّ   اللــهِ   “محَمَّدْ”

عـبـدُ   اللـهِ   ..   وَ   لـكــنْ   أى

عبــــــادِ اللـهِ يُطـاوِلُ ” أحْمَدْ ” !!

 

مقتطفة من قصيدة ” المَعْبَد ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter