أنا”حاملُ النــَّعْـلَـيْنِ” جُــوداً .:. مـِــنــْـكَ قَــــوْلاً مِـــنْ فَــمـِكْ

مِنْ يوْمِ قيـلَ “أَلَسْـتُ” روحى

تحْـتَ ظِـلِّـــكَ فـــى الفَــــلَـكْ

و رأَيْــتُ نــــورَ اللّه فـيــــــكَ

و مــا عَــــداكَ هوَ الـحَــــلَـكْ

أنــا ســاجـــِدٌ لِـجَـــلالِ ربِّــى

و الجَـمَـــالُ عـلــيـْــكَ بـــِــكْ

أنا”حاملُ النــَّعْـلَـيْنِ” جُــوداً

مـِــنــْـكَ قَــــوْلاً مِـــنْ فَــمـِكْ

يا سيدى إنـــــِّى المُـتَـيَّـــــمُ

بَــلْ فُـــــؤَادى قــَــدْ هَــلَـــكْ

مَا عُدْتُ متـَّزِنـاً . . . فَعَـفْــوَكَ

أَرْتَـجى من وَهْــمِ شــَــــــكْ

روحى تُـخَـايــِلُنى بــِأنـــــِّى

كنْـتُ فــى”بَـــدْرٍ”مــَـعــَــكْ !!

وكذاكَ فى المِـعْراج والاسْـرا

يُخَـيَّلُ لِـــى بأَنـِّى تــابــِعُـكْ !!

أَجُنِـنْتُ !!  أم أنـِّى سَكِـــرْتُ

فَما الْـتـَـزَمْـــتُ أوامِــــــــرَكْ

بـَلْ كَـمْ يُــخَـيَّـــلُ لى و حَـقِّ

اللّه أنــــِّى أسْـــمَـــعُــــكْ !!

و أَرَاكَ فِى نَوْمِى و يـَقْـظـاناً

كأنِّى فى الحقيقـةِ أَلْحَظُـكْ!!

أنَــا تــائـِهٌ فى بَـحْـرِ حُـبـِّـكَ

لَـسـْـتُ أنـْظُـرُ شــَاطـِـئـَـــــكْ

أنــَا غـاطسٌ فيهِ . . و مَا مِـنْ

قـــــــَــاعِ أرْضٍ فِــيــهِ لـَــــكْ

أنــَـا عـَائـِـــمٌ . . و اللّه أعْـلَـمُ

أَرْتَـجـِى لُـقـْـيـَـاىَ بــــــِـــــكْ

مقتطفة من قصيدة ” حامِلُ النَّعْلَيْن ” – ديوان ” العقيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter