مـا عُدْتُ أنـْظـرُ غـيْـرَ نـــورِكَ .:. حَــيـْثُ يَـظْـهَـــــــرُ جَـوْهَـرُكْ

أنا يا رسولَ اللّــه سِبْـطُــــكَ

قَـدْ شــَرُفْــتُ بــِنـســبَــتــِــكْ

و ازْدادَ حُـبِّـى فانْـتـَشَـيْــــتُ

و بــِتُّ أَغـْبـــِـطُ عُـصْـبَـتَــكْ

*****

و لَـقــَـدْ سَــمـِـعْـتُ الـكـَـــوْنَ

بالـتَّـسبـيح عَـظَّمَ مَـظـهَــرَكْ

أنـَا يا رســولَ اللّــه حُـبـِّـــى

فـِـيـــــكَ زادَ فـــَـــأَكْــبَــــرَك

جِـسْمى تَـفَـجَّر فى الهـــواءِ

و قلبُ روحى يَـعْـشَـقـــُــــكْ

مـا عُدْتُ أنـْظـرُ غـيْـرَ نورِكَ

حَــيـْثُ يَـظْـهَــــــرُ جَـوْهَـرُكْ

سبحان مـن خَلــَـقَ الوُجــودَ

بــِنــــورِ ذاتـــِــــكَ أكْــرَمـَـكْ

مِــنْ يَــوْمِ قُــلْــــتَ “بـَـلـَى”

و ربِّى فى الخَلائِقِ أظـْهـَرَكْ

و الذكــرُ مِنـْــهُ مَــــعَ الأذانِ

و كلُّ يــَـــوْمٍ يــَرْفَــعُــــــــــكْ

و بــِشَرْحِ صَدْرٍ جَــادَ ربــــِّى

ثــُـــــمَّ زادَ فــَــعـَــظــَّــــمَـــكْ

مقتطفة من قصيدة ” حامِلُ النَّعْلَيْن ” – ديوان ” العقيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter