واختِمْ لِعَبْدِكَ بالصلاةِ عَلَى النبى

سبحانـــك اللّهــم جَــــلَّ عَلَى المَــدَى

فيـــــكَ الثَنــاءُ عليـك مِنْــكَ الأرْفَــعُ

رُوحِى وَسَمْـعِى وَالفُــؤادُ وَمَــا حَـــوَى

فِكْـرِى و ظَــنِّـى وَالمَـشَاعِـرُ خُــضَّعُ

ما الـجهلُ عَنْـك سوى الـجحيمُ حقـيقةً

وَ العـــارِفُـون بِنُـــورِ وجْـهِـكَ يَرْتَــعُوا

لا تَـحْـرِمــنِّــــى مِـنْ بِـحَـــارِكَ قَـطْـــرَةً

قَبْـــلَ المماتِ فَفى رِضــاكَ المَطْمَعُ

واكشفْ بِفَضْــــلٍ مِنْــكَ حَجْبَ بَصِيــرةٍ           

ضـــاقت بِــهِ رُوحِـى وَسَــاءَ المَـرْتَــعُ

أنْـتَ الولِـــــىُّ الـرزاقُ الوهَّــــابُ مـــا

لِـىَ غَـيْــرَ وَجْـهِــكَ أرْتَجِيِـــهِ وَ أطْمَعُ

واختِمْ لِعَبْــــدِكَ بالصـــلاةِ عَلَى النبـى

يَـومــــاً يَموتُ وَيَـــومَ حَـــانَ المَـرْجِعُ

 

 مقتطفة من قصيدة ” الظلال ” – ديوان ” الأسير ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter