وَ لـَـسْـتُ بـمُـرْتَــجٍ إلاَّ رِضَــاكُــمْ

رَسُولَ اللَّـهِ جِئْتُ اليَوْمَ أشْـكُو

مِـنَ الآلامِ وَ الـحِمَـلِ الثــِّـقَــالِ

أَمُـــوتُ بـِكُـلِّ آوِنــَـةٍ وَ أصْـحُــو

وَ جـِسـْمى صارَ كالأمْواتِ بَالِى

وَ صدرِى ضَيِّقٌ .. و العَيْشُ أمْسَى

كمَنْ فَقَدَ المَذاقَ مِن الخَـبالِ

بريقُ العَيْشِ مِـنْ دُنْياىَ أَمْسَى

ظـلامـاً كُــلُّـــهُ صَمْـتُ اللَّـيـَـالى

وَ ليْسَ سِواكَ لىسَنَدى وَ عَوْنى

فـلـسْـتُ بمُـرْتـَجٍ عَـمِّى وَ خالى

وَ لـَـسْـتُ بـمُـرْتَــجٍ إلاَّ رِضَــاكُــمْ

“لـِعـبـْدِ اللَّــهِ”مَـوْفـُور الـوِصـالِ

فحيْثُ نـَظَرْتُ أَنْظُـرُكم أمـَامى

وَ حـيْثُ ذهَبْتُ ألقاكم حِيـَالى

عـلـيـكَ اللـَّـهُ صـلَّى كُـلَّ لَـحْـظٍ

وَ أنـْـفــاسٍ تــُوالِى مــَــا تــُوالِى

*****

مقتطفة من قصيدة  ” الإمـام ( الإعداد ) ” – ديوان الوثيق – شعر عبد اللـه / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter