الـفضـلُ لِـى عِـنْدى .. لـِعبْدٍ قَلْبُـهُ قَـدْ باتَ مُنـْكَسِراً لَدَى”الرَّحْمنِ”

الـفضـلُ لِـى عِـنْدى .. لـِعبْدٍ قَلْبُـهُ

قَـدْ باتَ مُنـْكَسِراً لَدَى”الرَّحْمنِ”

لا ينْـظُـرَنَّ سِـوَى الـعُبودَةَ تـاجُــهُ

يَفْنَى .. فيَحْيا فى التـَّجَلِّى الثَّانى

وَ رَسولـُـنـا يـخْـتـــارُ ثــُمَّ نـؤيــــِّـــدُ

” المَـهْدِىَّ ” بالأجْنَـــادِ و الفُرْسانِ

من قال كيف !!.. لِـمَ !! يَرُوحُ بكِبْرِهِ

فـى بـرْزَخِ الـطـِّيـنِ بــِلا أكْـفــانِ

إنِّى أنَــا الـرَّحمـنُ أخْـلُقُ ما أشـَا

أرْعــَى الـجَـميـعَ بـرَحْمَةِ المَنَّانِ

لــكِـنـَّنى أغْـشَى المُـحبَّ بـِرُوحِهِ

وَ بـحِكْمَـتى أخـْتـارُ مَنْ يغْـشانى

فوَ عِزِّ وَجهى بالجلالِ .. فلا تَسَلْ

لـِمَ ذا أُذِلُّ .. و قَدْ رَفَعْتُ الثــانى

أنَا لسْتُُ أُسأَلُ عن فِـعَالى ..إنَّمَا

قَـهْـرِى تـَعَـالَى فَوْقَ كُـلِّ جَـنــَانِ

 

مقتطفة من قصيدة ” البـُزُوغْ ” – ديوان ” الوثيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

 

www.alabd.com

 

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter