فَبِنُـورِه يَحْــيَا الفُــؤادُ وَ يَرْتَـقِى

يـــا سَعْدَ عَيْنٍ قَـدْ رأتْـهُ وَزَارَهــا

طَيْفٌ أسِيلُ الوجنتينِ ..كحيـــلُ

قَدْ زَانَهُ نورُ  الجَمــالِ ولم يَـــزَلْ

فَيْضُ الجـــلالِ لِمَنْ رآهُ جمـيلُ

يا عِــــزَّ قَــــلْبٍ قَــد رآهُ بَصِـيرةً

وَ أتَــاهُ مِـــنْ رؤيـــاهُ منـه دليلُ

فَبِنُـورِه يَحْــيَا الفُــؤادُ وَ يَرْتَـقِى

لَو غَــابَ عنْــهُ فالفُــؤادُ علـــيلُ

هُوَ رحمةُ الرحمنِ فينَا .. ذَاتُـه

نـــورٌ .. وَمَا للنـورِ منـــه مَــثـِيلُ

هوَ عينُ رِضْوانِ القلُوبِ وَ رُوحُهَا

هُوَ رُوحُ سِرِّ فى القلُوبِ نَبيــلُ

هُوَ كَنْزُ أسْرارِ العـليمِ وَ قُــدْسِهِ

هُوَ سِـرُّ كَنْـزِ عَطَــائِهِ المَسْــئُولُ

 

مقتطفة من قصيدة ” الكفيل ” – ديوان ” الطليق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter