عشقـتُ الذات .. لا الأسما

فقالــوا : عــاشــقُُ مــولاك ؟؟

قُــــلْــتُ : وَأَرْتَجِـى وَصْــــلاً

فقالــوا : وَصْلُـكُمْ بِالقتْــــلِ!!

هَــــلْ تـرضـــى بِهِ حَــــلاَّ !!

فقــــلتُ :  بِحَــــقِّ مولاكــمْ

خُــــذونـــى أوَّلَ القَــــتـــلَى

فـكـمْ يـومــا قُــــتِلْــــتُ بــه

بأنـــفـاسى .. ولْـــم أسْـــلَى

شهيد العشق ؟؟ قالوا :  أنت ؟؟

قلتُ : شهـــــادتى أَعْــــلَى!!

عشقـتُ الذات .. لا الأسما

ولا صِــــفَــــــةً ولا فِـــعْــــــــلاً

فقـالوا : قَد جُــنِــنْتَ إذا !!

فـقلـتُ :  أَبــــيـعكــمْ عَقْــــلا

وروحــاً .. ثــم نـفــــساً ثم

جِسْـــمــًا إنْ أنَــــلْ وَصْــــــلا

 

مقتطفة من قصيدة ” الرؤيا ” – ديوان ” الغريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter