يــا مولاىَ سَمَاحاً منْـــــك

يــا مــولاىَ سَمَاحـاً منْـــــك

شطحتُ..وكِدْتُ أموتُ بيأسى

أرجـــو مِنْــــكَ دوامَ القُــرْبِ

ولَسْـتُ بمُستــمعٍ لِمُـواسى

أُقْسِـــــمُ مـــا أرجــــو إلاَّكَ

فخُذْنِــى مِنْ دُنيـــاىَ وآسِى

طـال العُـــمْـرُ وزاد البُـــعـدُ

فحـرِّرنــى منْ دنْيــا النـــاسِ

ومهما صِـــرْتُ قَريبـــًا منـك

فَقُمْقُمُ نَفْسِى لى حَبَّــاسى

حَطِّـم فضــلاً حُجُبَ البُعــدِ

وقـرِّبنـــى وارْوِ أنفـــاسِـتـى

أَعلَمُ أنِّى لستُ بـأهْــــــلٍ

لكنْ قلبِـــى بـــات يُقَــاسى

أنت مـلاذِى أنتَ شَفِيعِـى

فاقبـــلْ وتجـتاوزْ أدنَــــاسِى

 

مقتطفة من قصيدة ” ربيع النَـــور ” – ديوان ” الوثيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter