فــــلا ترفعْ لكــــمْ رأســــــــاً

فــــلا ترفعْ لكــــمْ رأســــــــاً

عــــن الأرض ..  لــــــه ذُلاًّ

فَسَبِّــــحْ سـاجـــداً مــــولاك

مَــنْ أهــــدَى لَكُمْ وَصْــــلاً

وَصَــــلِّ عَلى الـتذى أهــداك

مِــــنْ بركــــاتــــه نعـــــلاً

وَعَلَّمكــــمْ .. وغَــــــــذَّاكُم

فَــصِــــرْتَ بــــنورِهِ فَـحْــــلاً

*****

فـقلـتُ : ســـلامُ رحــمـنٍ

وَأَكْــمــلُ مــــا بِــــهِ صَــــلَّى

على الهادى .. بشير الخير

خــــيرِ الكــــفْلِ والمـــــولى

وَرُحْــــتُ مُقَدِّســــاً رَبِّـــــى

أُسَــــبِّـــحُ وَجَــهَــهُ الأعـلى

فقـــلتُ : تبــــارك الرحـمنُ

عَــــزَّ ثــــنــــاؤه .. وَعَــــــلا

فـــــإنَّ الــلَّـــــهَ مـولانـــــا

و“ أَحـْمَدُ ” ظاهـــرُ المَجْلَـى

سَــــرَى فـــيـنا فـأحيـــانـا

وَمــــنْ بِعِبَــــادِه أَوْلَــــى !!!

ومـــا للغــــافِلِ المـــغــرور

حَـــــظُُ إن حَيَـــــــا هــــزْلاً

أعــــوذ بوجــــه مـــــــولانا

وَعـــــزَّة ِرَبِّــــىَ الأعـــــلى

مِن الأغيــارِ .. والأنــوار ….

كُـــلُّ سِـوَى لــــه يَــــبْـــلَى

له الحُسْــنَى مِــنَ الأسمــاَ

وكـــلُّ صِــــفاتِه المُــــثْــلَى

ولكــنِّــى قصــــدتُ الـــذاتَ

لا قَــــــــــوْلا .. ولا فـــــعْــــلاً

فَهَـلْ حقــا  قُبِــــلْتُ لـــديه

يــا ســــاداتِــــــــنا أَمْ لا  ؟؟؟

 

مقتطفة من قصيدة ” الرؤيا ” – ديوان ” الغريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter