فَـمَا أرْضَـى بـغــــيــرك لــى ولـــيَّــــاً

“أســيـرُك”َ يـا رَسُـــولَ الـلَّــهِ حُـبَّــاً

وَ فَـــضْــــلاً غــــامِــــراً مـِـــنْ كـُـلِّ يـُمْـنِ

عَلِمْـتُ بِـجُـودِ كَـفِّـك فـانتـهـى بــى

رجـــائــى طــامـِـعــاً فـى كـُــلِّ شــَــــأنِ

أُحِـــبُّـكَ يا رَسـُـــولَ الـلَّــهِ حُـــبَّــــاً

بـــه اتَّــســـعَ الوُجـودُ و لــم يَـسَـــعْـــنِى

فـلا بالـلَّـــهِ لا تُـقْــصِـى مُــحِــــبَّــاً

عـــن الأعــــتـــابِ أو يـــومــاً تَـــدَعْــنِى

فَـمَا أرْضَـى بـغـيــرك لـى ولـــيَّـــاً

فَــخُـــذْ يــاســـيـدى قَــلـبِـى وَ خُـــذْنِى

فِــدَاكَ أبِى و أُمـِّىَ بَـعْـدِ نَفْــسِـى

و كــلّ بَـــنـــَّــى أو  أَهـــْــلٍ و خـِـــــدنِ

و خُـذْ يا ســيدى قَـلْبِى وَ عَـقْــــلى

و خُـــذْ رُوحـــى و مــا تــرضـــاهُ مِـــنــِّى

و لاتَحْجِــبْ بفـضـلِـكَ عن عـيـونـى

جَــمـــالَــك لَـحــظـــةً بـالـبـعـــدِ عــنــِّى

و قـــدْ قَـلَّــدْتَـنـى أمـــراً جــلـيـــلاً

أَنـــــوءُ  بِـحِـــمْـــلِــهِ إنْ لَــمْ تُـعِــــــنــِّـى

وَ مَـا لِـىَ قــــوة أَوْ  بعـض حَـــوْلٍ

بِـغَــــير مَــشُـــورةٍ مِــــنـكــــمْ و عَــــــــونِ

فـكنْ لِىَ  ســـيِّدى دَوْمـاً كفــيــــلاً

و لا أبـــداً إلــى نَـفــْــسِـى تَــكِـــــلْـــنِـى

فإنْ لَـمْ تَرتَـضِـــيـنِـى مِـنْـكَ ظِـــــلاًّ

لِنـورِ وجـودِكُـمْ .. لِـحَــقـــيـرِ شــَــأنِـــى

فَضَـعْـنِى فِى نعــالِـــكـُمُ .. لأحظَى

مِـــنَ القــدمـــين بـالــقُـــبُــلاتِ مِـــنــِّـى

فَـأَسْــعَـدُ  أَنــَّـنِــى  مـنكـمْ  بِـقُـــرْبٍ

عَــزيــزُ نَـــوَالِــــهِ تــاجـــى وَ حِــصْـــنِـى

و يَكْـفِـى أنــَّـنى قدْ صـــرتُ منــكمْ

بِمَـوْطىء رِجـْلِكُمْ سَـكَــنِـى وَ أَمْـــنِــى

و فى موتى و بعـــد الموتِ فــأذَنْ

لِـروحـى خــــادمــاً لــك واحــتـمـــلنى

بحــقِّ الـلَّــهِ يا مَــولاى …. هَــــذَا

رجــائـــى فــيك فـاقــــبلْــهُ وَ  زِدْنِـــــى

 

مقتطفة من قصيدة ” الغوثية ”  – باب “الغوث ” – ديوان ” العتيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter