مـا تعـرف الأكوان قَـدرك

وعليك أُنْـــزِلُ نـُورَ قُدسى

في ســـطـورِ كتـــــابيــــــهْ

نــوران.. نــورٌ  فيــــــك ذا

تـــــىٌّ .. ونـــورُ كلامـيـــهْ

طُوَبى لمن بــك قد تعَلَّق

أو أتــــاك طـــواعــــيـــــــهْ

فَلأنتَ والــدهـم جمـيعــا

والأبــــــــــوةُ حـــــانيــــــهْ

ولأنـت عِنـــدي كِفْلُــــهمْ

وشــفيعُ يـــوم الجـــاثيـــهْ

مـا تعـرف الأكوان قَـدرك

غيــر بعــض  عبــــاديـــــــهْ

إنِّـى أصلِّى ..  و الصـلاةُ

علـــيك خيـــرُ مُنَجِــــــيِّــهْ

وَلِكُـلِّ مَنْ صَـلَّى علــيك

حيـــــاةُ روحٍ راضـــــــيـــهْ

 

مقتطفة من قصيدة ” الساقية ” – ديوان ” الحقيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter