صَلَّىَ عَليْكَ اللّــــه

صَلَّى عَلَيْـكَ اللّه عَدَّ كَلاَمِـــــــهِ

مَا سَبَّحَ العُبَّـــــادُ فى الأسْحَــارِ

صَلَّى عَليْكَ اللّه يَا عَيْنَ الرِضَــا 

فِى كُـــلِّ رَكْبٍ مَـــاكِثٍ أوْ سَـارِى

صَلَّى عَليْكَ اللّه يَا عَلَم الهـدَى   

فى كل قَفْــــــرٍبَلقَـــــــــعٍ أوْ دَارِ

صَلَّىَ عَليْكَ اللّــــه قدْرَ كَمـالِهِ

عَدَّ الجبَالِ وَ مَـــا بِهَا مِنْ ضَــارِى

صَلَّى عَليْكَ اللّه عَدَّ خَـــلاَئِقِ 

الرَّحْمَنِ مِنْ زَرْعٍ وَ مِنْ أشْجَـــارِ

صَلَّىَ عَليْكَ اللّه عَدَّ سَحَـــابِهِ

وَ بِعَدِّ كُلِّ القَطْرِ فى الأمْـــــطَارِ

صَلَّى عَلَيْكَ اللّه ما زَرْعٌ نَمَـــــا

وَتَفَتَّحَتْ فى الرَّوضِ مِنْ أزْهَارِ

صَلَّىَ عَلَيْكَ اللّه يَا خَيْرَ الوَرَى 

مَا هَبَّ ريحٌ عاصِف الإعْصَــــارِ

صَلَّىَ عَلَيْكَ اللّه مَا نَطَقَ امرؤٌ

أو سَبَّحَتْ طيرٌ مِنَ الأطيَـــــــارِ

صَلَّى عَلَيْكَ اللّه مَا صَلَّى امرؤٌ 

حُـــــبًّا عليكَ بِلَيْلـــــةٍ و نَـــــهَارِ

 

مقتطفة من قصيدة ” صلى عليك الله  ” – ديوان ” الأسير ” – شعر سيدى عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter