لُـــــذْ بــالــــذى تَهـــــــــوى

 

يـــــا فـــانيــــــــا عِـشْــــقـــــــاً

يــا كـــائنــــــــا فى الصـــور !!

إن كنـــــــــــــت تفــهمـنـــــــــا

فــاتـــــرك لقــــول الــــــزور

واشـربْ … وَ خُـــــــــــذْ عنـى

مـــا شئــــتَ منــه بـــحــور

مَــــــــا كَــلَّــــــمَ الَمــــــوْلى

“مُــــوسى” بأعـلى الطـــورْ

إلاَّ مِـــــنْ بَعْـــــد مـا مَــــرَّتْ

الأربـــعـــون البــــــــــــــورْ

إنْ شئــــــتَ عِــــشْ فيـــها

كَــىْ تَعْـــرِفَ المَحْـــظُـــور

فــاحــــــفـــــظ لأســــرارى

و الســــر فيـــه سفــــــور

*****

لُـــــذْ بــالــــذى تَهـــــــــوى

و بـبــــيـتــــه المعمــــــور

عــــش فيـــه منطـــــلقــــا

و اخــــرج من المحظـــور

كــرسـيــُّــــه القــــــــدوس

و العـــرش فيـــه يــــدور

فــى الأرض مـنـه سـَـمَــا

و سمـــاؤه بالطــــــــــور

و صـــفاتُــــــه الأكــــــوان

و العيــــن عيـــــن النــور

و بــــه القضـــــا يجـــــرى

و كتـــابــه الــمســطــور

و محيـــــطـــــه الهـــــادى

فى بحــره المــسجـور !!

و النـــاظــــرون فَنَــوا بـــه

و فـنــــاؤهم مـســتــــورٌ

عنـــــد الحضـــور فَنَــــــــا

أمـا الفنـــا فـحـــــضـور !!

فـاشـــرب … هنيــــئـا لـكْ

و اطــرح حـــيــاء الحـــور

كيــــــف الحـيــــــــا باللــه

يبـقــى مـع المخمــور !!

و اسْـــــــــعَ إليـــه بــــــه

ذا سـعـيــكم مشكــــورْ

مقتطفة من قصيدة ” الأربعون ” – ديوان ” الطليق ” – شعر سيدى عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

 

 

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter