عَــزَّ وَجْــهُ الـلــَّــهِ فـيـــنـــــَا

بسْـمِ ربِّ الخَـلْـقِ أمــْــــرى

مُـــبْــتَــدا نَــثْـرى  وَ شِـعْـرِى

كـــلُّ قــَـوْلٍ مـِنــْكَ عِـنـْـدى

خَــطَّــهُ قَـلَــمى  بسَـطْــرى

ليْـسَ مِنـِّى ..لا وَ رَبِّ البـيْـتِ..

إلاَّ   كُــلُّ    شـُـــكــــْـــــــرى

إنــَّـنـى  أسْـلَـمْــتُ وَجْــهـى

مُـؤمِـنــاً بَـطـنــاً لـِـظَـهْـــــرى

لِــلَّــذى  أحْــيــــَــا فُـــؤادى

نـابــِـضــاً فى  قـلْبِ صَـــدْرى

عَــزَّ وَجْــهُ الـلــَّــهِ فـيـــنـــــَا

وَ عَـــلاَ عَــنْ كُــــلِّ فِـــكْــــــرِ

قَــدْ شـَـهِـدْتُ الـلَّـــهَ فَـــرْداً

بــاقـِــيــاً فِى  كُـلِّ عَــصْـــــــرِ

مــــَـــا  ســــِـــوَاهُ  أراهُ   إلاَّ

كالـســَّـرابِ بــــأرْضِ صَـخْــرِ

جَـــلَّ .. مَــــوْلانـــَا تَــعــالَى

الـلَّـــهُ عَـنْ قَوْلى  وَ نَـثــْـرى

*******

وَ الـســَّــلامُ عَــلَى  حَـبـيــبِ

الـلـَّـهِ .. مَنْ بـــالـنـُّورِ يـَسْـرى

رَحْـمَــةُ الـرَّحْـمَــنِ فِـيـــــــهِ

وَ جُودُه بــــالـفـضْــلِ يَـجْـــرِى

قَـلْـبُ رُوحـِــى  وَ الـفـــُــؤادُ

لَـهُ .. وَ مَـــا قَـدْ صَاغَ شِـعْـرِى

يَــا حَـبـيــبـــاً فـــَــوْقَ كــلِّ

الخَـلْقِ .. أفْـديكُـــمْ بعُــمْـرِى

 

مقتطفة من قصيدة ” حبيبى ” – ديوان ” البريق ” – شعر سيدى عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter