صلى عليك اللـه يا مولاى

أمـــا ” الحبيبُ “عليـه صلــى

اللــــــــــه من قِــــدَمِ الأزلْ

فلـــــقد شَرُفـــــتُ بكِـــفْلِــه

أنعم بأعظــــــــــم من كَفَلْ

قال”الحبيب”: أصبر وصابر

إنمــــــــــا الأمــــــر جــــــللْ

ولســوف يـأتـى مــا أردنـاه

متى شئناه في غيب الأجلْ

يجـــرى القضا بالأمـر منـــا

كل شــــىء فـــي سِجِــــلْ

أبــشـــر فـأنــــت مـــؤيـَّـــدُُ

مــــنا بقـــــول أو بفــــعــــلْ

فـــادع إلـى الــلــه وســبِّح

مَـــنْ سواه خيــــال ظِــــلْ

علِّمهمُ التعظيمَ والتـقديسَ

والحـــبَّ لأحكم من عــــدلْ

واخلُصْ إلى الشيطان حاربْه

بسيفى لا تخفْ أبداً فشلْ

ودعِ   الـــــذى   ابتــدعــــــــوا

بـلا إذنٍ ولا السنـــد اتصلْ

ولكمْ من “الصدِّيق والفاروق”

والصحب الكرام مـن الأُوَلْ

ســـنـــــد وتــــــأييــــد وَوِرْد

فيـــــه رِىُّ المنـــــتهِـــــــــلْ

صلى عليك اللـه يا مولاى

عَــــدَّ القطر ما غَيْث هَطَلْ

 

مقتطفة من قصيدة ” الختم ” – ديوان ” الطليق ” – شعر سيدى عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter