يــا مَــنْ عشقــــــــــــتَ النــــورْ

 

يــا مَــنْ عشقــــــــــــتَ النــــورْ
                   بـفــــــؤادك المفـــــــــــــطـــــورْ
وســـــــــــمــوتَ لــلأعلـــــــــى
                   و البـــــــدرُ فيــــــــــــــه بــــــدورْ
اسـمــــــــــع لــنــــا قـــــــــولاً
                   مـــــا قيــــــــــــــل فى المأثـــورْ
كــــــــــل الــــــذى قـــــــالـــوا
                   مــــــــــــن وهمــــهـم و غــــــرورْ
لمـــــا بـــــــدا قَــبـَـــــــــــــسٌ
                   مـــــــن نفســـــــهم بــــالنــــــورْ
قــــــالـوا المنتـــــــــــهى هــذا
                   و النـــور فـــــــــــى المبــــــــرورْ
قــــــــــلنــــــا تعـــــالـى اللـــه
                   مـــانـــــوره مقـــــــــــصــــــــــورْ
مــــا كـــــــــــنـــــتَ إلا أنـــــت
                   بـــفـــــؤادك المقـــــــــــبــــــــورْ
فــاتــرك هــــــــوى نفــــــــسٍ
                   واخـــرج بـــــــــــــلا دستــــــــورْ
حَجَّـــــــــــــــرتَه .. فــــاخــــرجْ
                   لـفضــــــــــــــائـــه المقـــــــدورْ
وَ دَعِ الـــــــذى قــــــــــالـــــوا
                   فـكـــلامـهـــــــــــم مبتـــــــــــورْ
و هــــواهــــــــمُ عشـــــــــقٌ
                   بِلُّلـــــــــــــــورُه مكســـــــــــــورْ
كالقِـــــــــــــدْرِ فى صَـخَـــــبٍ
                   مـن جـــــــــــوفــه المكمـــــــورْ
يـغـلــــــــــــــى بــمــــا فيـــه
                   مـن داخــــــــــــــلٍ ويفــــــــــورْ
و الــنــــــار خــــــــارجــــــــه
                   مـن حـــــــــــولــــه وتــــــــــدورْ
و الــنَـفـْـــــــس فـى قِـــــــدْرِ
                   و القِــــدْر كـــالمحـــــــــــصــــورْ

 

مقتطفة من قصيدة ” الأربعون ” – ديوان ” الطليق ” – شعر سيدى عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

 

 

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter