أحـــيــا بــــكــم متنـســــمــاً

يـــا ظــاهراً فينــــا كمــعنىً

حـــين تُبــــــديــه الجُمَــــــلْ

قـد يدرك المعنــى الفـؤادُ

وكُـل جِسْــــمِـــى ينــفـــعِلْ

لكنَّه معنىً كَضَـىِّ الشـمس

ليس له كيــــان مستقِـــــــلْ

أحـــيــا بــــكــم متنـســــمــاً

رَوْحَ الوجـــــود على مَهَــــــلْ

تســـرى بشريـانــى وقـلبـى

مـثــــل أنـفــــاس الثــــمِـــلْ

 

مقتطفة من قصيدة ” الختم ” – ديوان ” الطليق ” – شعر سيدى عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter